رفع رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي العلم العراقي على منفذ حصيبة الحدودي بين العراق وسوريا، بعد تحريره من سيطرة تنظيم داعش. وتفقد العبادي أمس القطعات العسكرية في قضاء القائم (500 كلم أقصى شمال العراق)، كما التقى مع القيادات العسكرية.

إلى ذلك، قتل 6 أشخاص وأصيب 12 آخرون أمس بتفجير انتحاري بحزام ناسف وانفجار عبوة ناسفة بشارع أطلس وسط مدينة كركوك (250 كلم شمال بغداد). ووقع الانفجاران قرب مبنى قيادة الشرطة سابقا والمحكمة، وهو مبنى مستغل من قبل قوات سرايا السلام التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وفي أربيل، أفاد مصدر حكومي كردي أمس بقصف طائرات حربية مجهولة لمناطق بمحافظة السليمانية بإقليم كردستان العراق. وقال قائمقام قضاء ماوت كامران حسن إن «عددا من الطائرات الحربية قصفت الليلة قبل الماضية جبل آسوس الواقع بمنطقة شاربازير بمحافظة السليمانية، مما أدى لاندلاع حرائق في الأحراش والغابات بالمنطقة، وهناك مقرات لحزبي الحياة الحرة الكردستاني الإيراني (بزاك) وحزب العمال الكردستاني (بي كي كي)».

ومنطقة شاربازير وماوت ليست لهما حدود برية مع تركيا، وهذه المرة الأولى التي تقصف فيها طائرات حربية مقرات وقواعد لحزب العمال الكردستاني فيها.

وسياسيا، طالبت حكومة إقليم كردستان أمس الحكومة العراقية بعدم تصديق مشروع قانون الموازنة العامة لعام 2018. وقالت في بيان إن «هذه الموازنة معدة بشكل أحادي وبدون مشاركة إقليم كردستان»، موضحة أن مسودة القانون تهمش الكيان الدستوري والقانوني لإقليم كردستان، وأنها أطلقت تسمية «محافظات شمال العراق» بدلا من اسم «إقليم كردستان العراق»، وذلك مخالفة دستورية صريحة. كما أن تخفيض ميزانية الإقليم من 17% إلى 6. 12% من ميزانية العراق يعد مخالفة دستورية أخرى.

أحداث عراقية

• العبادي يتفقد القطاعات العسكرية بالقائم بعد تحريرها.

• مقتل 6 وإصابة 12 بتفجير انتحاري في كركوك.

• طائرات مجهولة تقصف مناطق بسليمانية كردستان العراق.

•حكومة كردستان لبغداد: موازنة 2018 مخالفة للدستور.