ظافر الشعلان - الرياض

أكد المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي أمس أن «التصعيد الخطير من جماعة الحوثي المسلحة لم يكن ليحدث إلا بوجود داعم من إحدى دول الإقليم، وهي إيران التي تدعم الحوثيين بالصواريخ الباليستية».

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي للمالكي في الرياض، قدم خلاله أدلة عدة على دعم إيران لجماعة الحوثي بهدف إثارة القلاقل والفوضى في المنطقة، وإطالة أمد الحرب ومعاناة الشعب اليمني.

كما أكد أن التصعيد الخطير من الحوثيين جاء بسبب الدعم الإيراني، موضحا أن طهران وحزب الله يمدان الحوثيين بالخبراء والتقنية.

وأضاف المالكي أن إيران زودت الحوثيين بصواريخ أرض أرض، وصواريخ باليستية، إضافة إلى أن عربات إطلاق الصواريخ التي يستعملها الحوثيون جاءت من إيران، التي دعمت الانقلابيين بطائرات بدون طيار.

وأوضح أن «هناك خبراء إيرانيين ساعدوا ميليشيات الحوثي في نقل صواريخ باليستية إلى صعدة»، لأن صواريخ ميليشيات الحوثي لم تكن موجودة في ترسانة الجيش اليمني.

وتابع المتحدث باسم التحالف العربي بأن إطلاق صاروخ باليستي على الرياض عمل همجي من الجماعة الحوثية ومن ورائها، مشيرا إلى أنه «لولا دعم النظام الإيراني للحوثيين لما استهدفت الرياض».

وأشار المالكي إلى أن خبراء إيرانيين قاموا بإيصال القدرات الباليستية إلى صعدة، مؤكدا أن الطيران استهدف مواقع إخفاء وإطلاق الصواريخ الباليستية في صعدة.

وقال المالكي إن الحوثيين بدعم إيراني يهددون الملاحة البحرية بالقوارب المفخخة، مضيفا «قبضنا على عدد من القوارب المفخخة لاستهداف الملاحة».

وأشار إلى أن عمليات تهريب الأسلحة الإيرانية إلى الحوثيين تتم عبر الحديدة، حيث تهرب الصواريخ إلى اليمن كقطع منفصلة ثم تجمع.

كما أكد المالكي أن حزب الله يهرب الأسلحة من لبنان إلى سوريا ثم إيران فاليمن، مشيرا إلى أن الحوثيين زرعوا نحو 50 ألف لغم على الحدود مع السعودية. وقال المالكي إنه سيعلن عن قائمة من 40 مطلوبا من قيادات الحوثيين.

أبرزالنقاط

1 تصعيد الحوثي بدعم من إيران

2 هدف طهران

  • إثارة القلاقل
  • إطالة أمد الحرب
3 عمليات التهريب عبر الحديدة

4 تزايد معاناة الشعب اليمني

5 الصواريخ ومنصات الإطلاق من إيران

6 خبراء إيرانيون نقلوا الصواريخ لصعدة

7 زرع 50 ألف لغم على الحدود مع السعودية

8 قائمة ب 40 مطلوبا من قيادات الحوثيين