الوكالات - داكا، الأمم المتحدة

أفاد مسؤول أمريكي أمس بأن الحكومة الأمريكية تعدل باستمرار نظامها لفرض العقوبات للتعامل بشكل مناسب مع الوضع بولاية راخين بميانمار، حيث نزح الآلاف من الروهينجا المسلمين.

وقال القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لمكتب السكان واللاجئين والهجرة سايمون هنش، في إفادة صحفية في داكا بعد زيارة مخيمات في كوكس بازار التي تؤوي روهينجا «نقيم الوضع باستمرار. وفر لنا الكونجرس عددا من الأدوات التي يمكن أن نستخدمها»، في إشارة لتقارير مزعجة عن أعمال وحشية ترتكب في ولاية راخين.

وتابع «ندعو إلى محاسبة المسؤولين عن هذه الأعمال الوحشية». واستطرد «احتماء أكثر من 600 ألف لاجئ بدولة خلال شهرين فقط أمر لا يصدق».

ويزور وفد من سبعة أفراد برئاسة هنشو ميانمار منذ 29 أكتوبر الماضي قبل أن يتوجهوا إلى بنجلاديش الأربعاء المقبل. وتوجه الوفد إلى كوكس بازار الخميس الماضي.

إلى ذلك، أظهرت البيانات الأولية للتقييم الغذائي الذي أجرته منظمة اليونيسف بمخيم كوتوبالونج للاجئين الروهينجا في بنجلاديش انتشار سوء التغذية الحاد والشديد المهدد للحياة بين الأطفال بنسبة 7.5%، وهو ضعف المعدل المسجل في مايو الماضي.

وقال ممثل منظمة اليونيسف في بنجلاديش إدوارد بيجبيدر إن أطفال الروهينجا في المخيم عالقون الآن في وضع كارثي، وإن المصابين بسوء التغذية الحاد يواجهون خطر الموت جراء سبب يمكن علاجه والوقاية منه.