رويترز _ جنيف

قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أمس إن ما يقدر بعشرة ملايين شخص في أنحاء العالم بلا جنسية، بينهم ثلاثة ملايين مسجلون رسميا، وهو وضع يحرمهم الهوية والحقوق وفرص العمل غالبا.

وأضافت أن أقلية الروهينجا المسلمة في دولة ميانمار ذات الغالبية البوذية تشكل أكبر أقلية بلا جنسية في العالم، مع هروب نحو 600 ألف شخص من العنف والاضطهاد منذ أواخر أغسطس ولجوئهم إلى بنجلاديش.

وفي تقرير بعنوان (هذا وطننا - أقليات بلا جنسية وسعيها للمواطنة) دعت المفوضية الحكومات إلى الكف عن الممارسات التي تنطوي على تمييز خلال فترة أقصاها عام 2024.

وقالت مديرة قسم الحماية الدولية بالمفوضية كارول باتشلور في إفادة صحفية «إذا كنت تعيش في هذا العالم بلا جنسية فأنت بلا هوية وبلا توثيق وبلا حقوق أو استحقاقات نعدها أمورا مسلما بها، كالحصول على وظيفة وتلقي تعليم وأن تعلم أن ابنك ينتمي إلى مكان ما».

وأفاد المتحدث باسم المفوضية أدريان إدواردز بأن من المعروف أن 3.2 ملايين شخص يعيشون بلا جنسية في 75 دولة، وهو العدد الذي سجلته أو أحصته حكومات تلك الدول. لكنه أوضح أن التقديرات تشير إلى أن العدد الإجمالي هو عشرة ملايين بينهم نسبة كبيرة في دول مثل إندونيسيا وساحل العاج ولبنان وجمهورية الكونجو الديمقراطية.