واس - الرياض

بدأت وزارة المالية بالتنسيق مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي والجهات ذات العلاقة استكمال أعمال بئر زمزم وأعمال تأهيل العبارات مساء الجمعة الماضي، مع تحييد حركة الطواف، وذلك لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من المعتمرين.

وتهدف هذه الأعمال التي تعد جزءا لا يتجزأ من مشروع خادم الحرمين الشريفين إلى رفع الطاقة الاستيعابية للمطاف، واستكمال منظومة الخدمات الدائمة والمغذية للمطاف، إضافة إلى استكمال ما تم البدء به قبل عام 1433 من تأهيل منطقة بئر زمزم والمتداخلة مع هذه العبارات.

في هذا الإطار أكد وزير المالية محمد الجدعان أهمية هذه الأعمال للمسارعة باستكمال الأنظمة الدائمة للمشروع، ورفع كفاءة بئر زمزم بزيادة تدفق المياه الواردة للبئر وتحسين نوعيتها.

وأوضح أن نطاق الأعمال تتمثل في حفر منطقة العبارات وأجزاء من منطقة البئر وإزالة المنشآت القائمة، وتنظيف المنطقة من أية مواد غريبة وعضوية، وإحلالها بمواد حصوية حتى منسوب التأسيس، من نفس طبيعة المواد الموجودة بحوض زمزم بعد تطهيرها وتحميصها تحت درجة حرارة عالية لتنقيتها. وبعدها يتم الإنشاء حسب التصاميم المعتمدة وحسب توصيات هيئة المساحة الجيولوجية.

من جهته أوضح مدير المشاريع والإنشاءات بمكتب المشاريع بوزارة المالية المهندس محمد الكردي أنه وفقا لخطة المشروع أن يتم تأهيل عبارات بئر زمزم بعد إزالة المطاف الموقت، كما أن الوزارة حرصت على ضرورة التنفيذ؛ لأن هذا العمل من أولويات هيئة المساحة الجيولوجية؛ لأجل استكمال التأهيل البيئي لمنطقة البئر، الذي سينعكس إيجابيا على نوعية المياه وكميات تدفقها وجودتها، خصوصا في ظل زيادة الطلب على استهلاك المياه بسبب زيادة أعداد المعتمرين في السنوات المقبلة.

وبين الكردي أن مدة التنفيذ تستغرق سبعة أشهر طبقا للخطة المقدمة من المقاول المنفذ، والمعتمدة من الاستشاري المشرف، ومكتب إدارة المشاريع بالوزارة.

يذكر أنه تم تجهيز الأدوار العليا للزوار والمعتمرين حرصا على راحتهم لأداء الطواف عوضا عن الصحن، الذي سيكون مزدحما نظرا لانشغاله بالإنشاءات.