هديل الشريف - مكة المكرمة

أكتوبر شهر المرأة، شهر التوعية والمبادرة والدعم في كل ما يخص سرطان الثدي، وهو أحد أنواع السرطان الأكثر شيوعا وانتشارا عند النساء حول العالم، ويعد كذلك أحد أشهر وأول أسباب الوفاة لهن أيضا، مما أثار حفيظة الأطباء من مختلف بقاع الأرض عن ضرورة الكشف المبكر، لأن العلاج في المراحل الأولى فعال ويمكن الشفاء منه تماما بأقل خسائر ممكنة.

وانطلاقا من مبادرة دولية للتوعية بالمرض، أصبح لأكتوبر رداء وردي اللون يؤكد على التالي:

1 لأنها الأم، باب الحياة الأول ومصدر حنان وأمان لانهاية له، نحن نحرص على بقائها آمنة وتنعم بصحة جيدة.

2 لأنها الأخت، رابطة دم يصعب تكرارها على مدى العمر، سند من زهر ونور لا يمكن السماح بإطفائه، كان لا بد أن نركز الضوء على ضرورة التحدث للأطباء دائما عن أية أعراض أو تغيرات دونما حرج.

3 سرطان الثدي بالإمكان هزيمته والتخلص منه طالما حرصنا على الكشف المبكر ودورية المتابعة عليه.

4 ارتباط الشريط الوردي بسرطان الثدي لدى المرأة يجيء من باب نظام الأشرطة والألوان المستخدم مع كثير من أنواع الأمراض الأخرى.

5 اختيار اللون الوردي اشتقاقا من الشريط الأحمر وهو ما خصص لدعم مرضى الإيدز.

6 التوعية تقلل من الوفيات، الخسائر والألم الكبير.

7 مبدأ "التوعية خير من العلاج" أصل كل الأشياء الجيدة، لأن الوعي والإدراك بحد ذاته درع يحمي دون الحاجة للخوض في التجربة كي نتعلم.

8 يصيب سرطان الثدي سنويا ما يزيد عن مليون امرأة حول العالم، لذلك تأتي ضرورة حملات التوعية والمبادرات الاجتماعية.

9 الكشف الذاتي، التحدث للطبيب، التصوير بجهاز الماموجرام، الفحص لدى طبيب متخصص، كلها احترازات يمكنك اتخاذها في سبيل الوصول لمعدلات عمر طويلة بلا معارك.

10 تذكري دائما أن وجودك في حياة الآخرين يعد قوة كامنة تدفعهم للنجاح، أنت بحد ذاتك إنسان قوي ومنير، ويمكنك دائم التغلب على المرض بالكشف المبكر، الإيمان، والحب.