وجه أمير منطقة مكة المكرمة بالنيابة عبدالله بن بندر بإنشاء إدارة تتبع مركز التكامل التنموي بإمارة المنطقة تتولى دعم مشاريع الشباب الصغيرة والمتوسطة، وتعمل على تسهيل وتسريع الإجراءات الخاصة بها بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

كما وجه بتنفيذ حملة واسعة لمكافحة التستر التجاري تنفيذا للاتفاقية التي وقعها المركز أخيرا مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، كما وجه بتحديد ممثلين لمركز التكامل في محافظات المنطقة بالتنسيق مع الغرف التجارية.

واستعرض لدى ترؤسه في مقر الإمارة بجدة أخيرا اجتماعا لمسؤولي ومنسوبي مركز التكامل التنموي فكرة تأسيس وأهداف وإسهامات المركز الذي وجه بإنشائه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل قبل نحو عامين استكمالا للرؤية التنموية للمنطقة في 1430.

واستمع عبدالله بن بندر إلى شرح عن المركز قدمه مستشار أمير المنطقة المشرف العام على مركز التكامل التنموي الدكتور سعد مارق الذي أوضح أن المركز الذي تشرف عليه الإمارة ويتناغم ورؤية المملكة 2030 يهدف إلى تفعيل وتحفيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص لتحقيق التنمية في المنطقة، ويسهم أيضا إلى جانب ذلك في تذليل العقبات ومراقبة تنفيذ المشاريع بالمنطقة.

وأوضح العرض أن المركز لعب دورا بارزا في إعادة المشاريع التنموية في المنطقة للمسار الصحيح، وتشجيع وتفعيل مبادرات المشاريع الريادية الجديدة ومتابعتها والعمل على حل المشاكل التي تواجه تنفيذها، كما يعمل على تشجيع الاستثمار عبر اقتراح عدد من الفرص الاستثمارية بمشاركة القطاع الخاص ومتابعة دراستها وتطويرها في شتى المجالات، إضافة إلى تحويل المبادرات الاستثمارية إلى عمل منفذ على أرض الواقع من خلال تحديد الهدف والوقت المقرر لكل مبادرة.

ونوه إلى أن المركز الذي يفخر بأن جميع الكوادر القائمة على تشغيله من الشباب السعودي المؤهل الذي يعمل بروح الفريق الواحد لدفع عجلة التنمية في المنطقة بطرق ابتكارية وأفكار توفيرية خلاقة الأمر الذي آتى ثماره بتوفير نحو ملياري ريال على خزينة الدولة دون أن يترتب على ذلك آثار سلبية على جودة المشاريع المنفذة.

وتنوعت المشاريع التي يشرف عليها المركز من مشاريع تكوير عقاري ومشاريع صناعية ومعالجة عشوائيات والنقل في جدة والطائف وبعض المحافظات ومشاريع سياحية ومشاريع بنى تحتية.

وتضمنت قائمة المشاريع الطائف الجديد الذي دشنه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز محرم الماضي ويضم مطار الطائف الجديد البالغة كلفة تنفيذه 3.137 مليارات ريال ويقع على مساحة 48 مليون م2، ومن المتوقع الانتهاء من تنفيذه في 2020، وبإنجازه تكون رؤية 2030 حققت أولى مشاريعها في المنطقة، كذلك مدينة سوق عكاظ التي تأتي ضمن مبادرات الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في برنامج التحول الوطني 2020 الذي أقره مجلس الوزراء وخصصت له ميزانية بقيمة 815 مليون ريال، إضافة إلى مشاركة القطاع الخاص في المشاريع لتبلغ تكلفة المرحلة الأولى 3 مليارات و318 مليون ريال، وسيجذب مشروع تطوير مدينة سوق عكاظ 260 ألف سائح سنويا، وسيوفر 4400 وظيفة إضافية مستحدثة.

وبحسب العرض، فإن من المشروعات أيضا تهيئة مقلع طمية للسياح ودشنه خالد الفيصل وتولى تطويره والإشراف عليه مركز التكامل التنموي بالإمارة والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وشمل التطوير إنشاء صالة عرض رقمية و5 مطلات على الفوهة وممرات بطول 800 متر طولي ومصلى ومواقف سيارات.

أبرز أعمال المركز خلال العامين الماضيين

23مشروعا تنمويا بالمنطقة أسهم في تحريكها

12 مبادرة نفذها

17اتفاقية تنموية وقعها مع جهات عدة

تعديل مسارات عدد من المشاريع

إيجاد حلول وبدائل عملية لتنفيذ مشاريع متأخرة

تفعيل الجداول الزمنية لتنفيذ وإنجاز المشاريع

دفع منظومة العمل الجماعي لتوفير فرص عمل للشباب والأسر

تحديد احتياجات التنمية في المنطقة وتحويلها إلى فرص استثمارية