مكة - جدة

حصد فرع وزارة الحج والعمرة بمكة المكرمة، جائزة إمارة المنطقة كأفضل جهة حكومية فعالة في التوعية بأضرار التدخين، حيث فازت الوزارة من بين 18 جهة حكومية شاركت في الحملة خلال عام 1438، وتم تكريم الوزارة في حفل أقيم بجامعة أم القرى أخيرا، بحضور مستشار أمير المنطقة المشرف العام على وكالة الشؤون التنموية رئيس اللجنة الرئيسية للتوعية بأضرار التدخين بالمنطقة الدكتور هشام بالفالح، ووكيل جامعة أم القرى وأمين عام اللجنة الرئيسية للتوعية بأضرار التدخين.

من جانبه أوضح وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بنتن أن الوزارة تولي الحجاج والمعتمرين والزوار رعاية خاصة، وتوفر لهم كل الخدمات ليؤدوا مناسكهم في يسر وأمان، مشيرا إلى أن الاتفاقيات التي تبرمها الوزارة مع مسؤولي مكاتب شؤون الحجاج في كافة دول العالم تتضمن ضرورة تعاون تلك الجهات في توعية حجاجها بأهمية وقدسية المكان والزمان في مكة المكرمة والمدينة المنورة والعمل معا لجعل بيئة هاتين المدينتين خالية من الأضرار، والحرص على أداء الحجاج والمعتمرين نسكهم في بيئة نظيفة.

وأكد أن الوزارة تتخذ بعض الخطوات التنفيذية لمحاربة آفة التدخين من خلال التأكيد على المؤسسات الأهلية للطوافة ومؤسسات وشركات العمرة بوضع بوسترات توعوية بمداخل سكن الحجاج والممرات تحذر من آفة التدخين، وبث رسالة صوتية في الحافلات التي تقل الحجاج تحذرهم من أضرار التدخين، ولصق بوسترات للتوعية بأضرار التدخين على الحافلات التي تقل الحجاج، بالإضافة إلى تكثيف حملات مجموعات الخدمات الميدانية للتأكد من عدم التدخين في المشاعر المقدسة، ووضع ملصقات بلغات الحجاج المختلفة توضع بمقر إقامتهم ومخيماتهم للتوعية بأضرار التدخين وتعظيم البلد الحرام وجعله نموذجا عالميا خاليا من التدخين.