علي شهاب - الدمام

أحصى مختصون في الموارد البشرية والتدريب 14 فائدة لتوسيع دائرة تأنيث المحلات النسائية، منوهين إلى أن من أهم الفوائد لفتح مجالات عمل أوسع للمرأة رفع بعض عبء التوظيف عن الدولة، والاستغناء عن أعداد كبيرة من الوافدين ممن يتسببون في استنزاف الثروة الوطنية عبر التحويلات المالية للخارج، موضحين أن القرار يأتي في إطار حزمة من القرارات الداعمة لمنح المرأة مزيدا من الحقوق في العمل، والتي توجت بالقرار التاريخي المتعلق بالسماح بقيادة السيارة.

يأتي ذلك فيما تبدأ وزارة العمل والتنمية الاجتماعية اليوم، بتطبيق المرحلة الثالثة من تأنيث محلات بيع المستلزمات النسائية. وقدم صندوق تنمية الموارد البشرية «هدف» حزمة من الخدمات دعما للمرأة العاملة ماديا عبر دعم الأجر والتدريب وبرنامج لحضانة الأطفال وآخر لدعم المواصلات، مما يسهم بشكل مباشر في رفع عدد السعوديات في سوق العمل والقضاء على البطالة بين أوساطهن.

أبعد من المولات

و كانت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية قد أشارت إلى أن المرحلة الثالثة من تأنيث وتوطين المحلات النسائية التي ستنطلق مطلع صفر ستشمل محلات فساتين السهرة والعرائس والعباءات النسائية والإكسسوارات والجلابيات، ومستلزمات رعاية الأمومة، وأقسام الصيدليات المتعلقة باحتياجات المرأة خارج المولات، إلى جانب العطورات، والأحذية والحقائب والجوارب والملابس الجاهزة، وأكشاك المستلزمات والأقمشة النسائية في المولات والمجمعات التجارية.

تدوير السيولة بالداخل

وأشار المستشار السابق بمجلس الشورى الدكتور عبدالرحمن الحماد إلى فوائد اقتصادية واجتماعية كبيرة من توسيع دائرة تأنيث المحلات، حيث مهدت هذه المرحلة لدخول المرأة في قطاعات عمل جديدة كصاحبة أعمال أو موظفة وعاملة، والفائدة الأكبر تتمثل في تدوير أكبر للسيولة بالداخل بدل أن تحول إلى الخارج عن طريق العمالة الوافدة التي اعتادت تحويل معظم المبالغ التي تحصل عليها إلى بلدانها مما يعد استنزافا كبيرا لاقتصادنا الذي تسعى الدولة من خلال برنامج التحول إلى تحريره من الأعباء تمهيدا للانتقالة الجديدة لمرحلة الإجراءات التنفيذية للرؤية الوطنية.

خيارات متعددة للعمل

بدوره أكد رئيس لجنة الموارد البشرية بغرفة الشرقية صالح الحميدان أن قرارات التأنيث المتعاقبة هدمت الحواجز التي أعاقت عمل المواطنين عموما والمرأة على وجه الخصوص في بعض القطاعات، منوها إلى أن إصرار الوزارة ووجود آليات مناسبة لكل مرحلة حقق الهدف المنشود في توفير المزيد من الفرص والخيارات الوظيفية أمام المرأة، مشددا على أن المرحلة المقبلة ستشهد نشاطا ملحوظا لقطاعات التدريب المخصص للسيدات والمتناسب مع الفرص الوظيفية المستجدة، منوها إلى أن غرفة الشرقية استبقت قرار وزارة العمل بإعداد الكثير من المتدربات لأنشطة البيع والتسويق الجديدة في المولات.

نقلة في الإبداع

وأفادت رئيسة مجلس سيدات الأعمال بالمنطقة الشرقية شعاع الدحيلان بأن السيدات تجاوزن مرحلة الحصول على فرص وظيفية إلى مرحلة أخرى قوامها الإبداع والابتكار والتصنيع، حيث إن كثيرا من المستلزمات النسائية تصنع عبر منشآت صغيرة تابعة للسيدات، أو عبر الأسر المنتجة التي استفادت من الدعم والتشجيع الحكومي والأهلي في تصنيع وإنتاج سلع ومنتجات غاية في الإتقان، ومن المتوقع أن تكون هذه الأسر ركيزة مهمة في المرحلة الجديدة بتحولها لمنشآت صغيرة.

مزيدا من العمل الحر

وأوضح المختص في الموارد البشرية رئيس جمعية المتقاعدين بالمنطقة الشرقية محمد القرناس أن القرار الجديد ستستفيد منه السيدات الراغبات في العمل بالمجمعات التجارية التي هي من أفضل المواقع لعمل المرأة بحرية، خاصة عندما يكون المتردد على المحل أنثى مثلها والعكس صحيح للمتسوقة، مشيرا إلى الفوائد

المهمة لمواصلة تأنيث محلات المستلزمات النسائية على جميع المستويات، معربا عن استعداد جمعية المتقاعدين لدعم أي جهد يسهم في تأنيث المحلات.

فرص لزيادة صاحبات الأعمال

وأشارت رئيس مجلس شابات الأعمال بغرفة الشرقية العنود الرماح إلى عدم وجود أي حواجز أمام شابات الأعمال في أي قطاع يختارنه للعمل، والعمل في المولات مرحلة وليس هدفا، حيث استبقت المرأة القرارات الحكومية بإعداد نفسها تدريبيا على مختلف القطاعات الجديدة، مما يدل على حماسها للعمل ليس كبائعة ومسوقة فقط، بل صاحبة أعمال توفر فرص عمل لبنات وطنها.

1 خفض بطالة النساء

2 توفير فرص عمل مناسبة للسيدات

3 تخفيف العبء عن الدولة فيما يتعلق بالتوظيف

4 الحد من تحويلات الوافدين الذين يعملون حاليا في القطاعات المراد تأنيثها

5 زيادة زبونات المحلات نتيجة الارتياح للتعامل مع سيدات

6 تشجيع إنشاء مشاريع نسائية بدرجة عالية من الخصوصية

7 تنشيط قطاعات اقتصادية على رأسها التدريب

8 مواكبة قرارات مهمة لتمكين المرأة وتشجيعها على العمل مثل قيادة السيارة

9 رفع مساهمة المرأة في الناتج المحلي

10 تحسين صورة المملكة في المحافل الدولية كداعمة لحقوق المرأة

11 تعلم المرأة مهارات العمل الأساسية يؤهلها للعمل بقطاعات جديدة مستقبلا

12 التمهيد لتأنيث ما تبقى من محلات نسائية مستقبلا بما فيها التي خارج المولات

13 دعم موقع المرأة القيادي في الاقتصاد

14 تعظيم الاستفادة من دور الأسر المنتجة

الأنشطة المستهدفة في المرحلة الثالثة للتأنيث

1 بيع العطورات النسائية

2 الأحذية والحقائب والجوارب والملابس النسائية الجاهزة

3 الأكشاك التي تبيع المستلزمات النسائية

4 أقسام المحلات التي تبيع ملابس نسائية جاهزة مع مستلزمات أخرى «متعددة الأقسام»

5 الأقمشة النسائية

6 المحلات الصغيرة القائمة بذاتها، التي تبيع فساتين العرائس، العباءات، الإكسسوارات

7 الجلابيات النسائية ومستلزمات رعاية الأمومة

8 أقسام الصيدليات في المراكز التجارية المغلقة التي تبيع إكسسوارات وأدوات تجميل

اشتراطات بيئة العمل

1 يجب أن يتميز المكان بالخصوصية والاستقلالية وأن يكون لائقا بالنساء ولا يؤدي لاختلاطهن بالرجال

2 إذا كانت المنشأة تستقبل الجمهور يجب تعيين حراسة أمنية أو نظام أمني على القسم النسائي

3 يجب على صاحب العمل توفير مكان للراحة والصلاة ودورات المياه

4 ألا يقل عدد العاملات في الوردية عن ثلاث عاملات للمحل متعدد الأقسام

5 أن يكون قسم بيع المستلزمات النسائية معزولا عن الأقسام الأخرى بحواجز متصلة

6 يمنع توظيف نساء ورجال في قسم واحد نهائيا

7 يمنع وجود العاملين الذكور في الأقسام النسائية أو العكس