واس - الرياض، عمان

وقع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس عقود 7 مشروعات إغاثية مع المنظمات الدولية والمحلية العاملة في الميدان بالداخل السوري في قطاعات إغاثية عدة شملت الصحة والمياه والإصحاح البيئي والأمن الغذائي والتعليم والتغذية مخصصة للنازحين السوريين في الداخل واللاجئين على الحدود مع الدول المجاورة.

ووقع العقود في مقر المركز بالرياض المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله الربيعة، حيث جرى توقيع عقود لدعم الخدمات الصحية بمستشفى باب الهوى وتشغيل مستشفى اللطامنة بريف حماه الشمالي ودعم مستشفى كفر نبل الجراحي وإعادة تأهيل محطات المياه ونظام إدارة النفايات الصلبة بقرى محافظة إدلب وتحسين الوضع المائي المستدام بريف إدلب، إضافة لتوقيع عقد لتحسين الجودة والوصول للتعليم وتعزيز النظام التعليمي بسوريا، وعقد لتمكين الأسر الأكثر حاجة من خلال دعم أنشطة الزراعة والثروة الحيوانية في سوريا.

وانتهى المركز من تنفيذ خطة الإغاثة العاجلة للشعب السوري في مرحلتها الأولى، وبدأ بتنفيذ المرحلة الثانية باختيار المشروعات النوعية والاستراتيجية في القطاعات الإغاثية المختلفة التي تحقق عنصر الاستدامة وحفظ كرامة الإنسان وصناعة الفارق والحد من تفاقم الأزمة على الصعيد الإنساني، استمرارا للمشروعات الإغاثية والإنسانية التي يمولها المركز بالشراكة مع المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المحلي في سوريا.

إلى ذلك، واصل المركز توزيع الحقائب المدرسية والقرطاسية على الطلاب السوريين بمخيم الزعتري ضمن مبادرته «بالعلم نعمرها».

وبلغ عدد الطلاب المستفيدين من هذه المبادرة نحو 13 ألف طالب وطالبة بالمخيم.