تركي المحارب - بريدة

10 سنوات مضت كانت كافية لنجاح تجربة مركز الأمير فيصل بن بندر للأورام بالقصيم، حيث تمثلت بتمكين أطفال مرضى الأورام من إكمال مسيرتهم التعليمية من خلال إيجاد فصول دراسية داخل المركز بالتعاون مع الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة، في بيئة صحية تتوافق مع ظروف المرضى، في حين أعلن مدير المركز الدكتور فيصل العنزي عن توجه وزارة التعليم إلى تعميم هذه الخطوة على مستوى مراكز الأورام بالسعودية.

وشهد أمير المنطقة الدكتور فيصل بن مشعل أمس حفل نجاح 37 طالبا وطالبة من أطفال مرضى الأورام لعام 1438 بعنوان (بسمة نجاح).

وشاهد الحضور فيلما بعنوان (إصرار وتحد)، يتحدث عن الدعم المثمر وتعاون وزارة التعليم ممثلة بتعليم القصيم مع المركز، ويستعرض فيه قصة طفل كان يتلقى العلاج والتعليم داخل المركز، ومراحل علاجه التي استمرت ثلاث سنوات، وانتقاله إلى التعليم العام.