د ب أ _ الأقصر

تنطلق من القاهرة غدا احتفالات مصر وإيطاليا، بمرور 200 عام على قيام المستكشف الإيطالي، جيوفاني باتيستا بيلزوني، باكتشاف معبدي أبوسمبل جنوبي أسوان، ومقبرة الملك سيتي الأول، بمنطقة وادي الملوك غرب مدينة الأقصر.

وأفاد مدير المركز الثقافي الإيطالي بالقاهرة الدكتور باولو سباتينى، أن فعاليات الاحتفال تتضمن جلسة بحثية، تقام بالمركز الإيطالي للآثار، ويتحدث فيها عدد من علماء المصريات، حول مسيرة بيلزونى، في حقل الاكتشافات الأثرية في أسوان والأقصر والجيزة، وغيرها من مناطق مصر التاريخية، وحصاد عمل البعثات الأثرية الإيطالية العاملة بمصر.

ويقيم المؤرخ الفوتوجرافي المصري فرنسيس أمين معرض صور، يرصد فيه من خلال 40 لوحة، أهم محطات عمل بيلزوني في المواقع الأثرية المصرية، وسيضم المعرض مجموعة من الصور الشخصية النادرة لبيلزونى، وحفرياته الأثرية.

وسيتم خلال الاحتفالات أيضا رفع الستار عن التمثال النصفي، الذي يجسد بيلزوني، والذي نحته الفنان الإيطالي فالتر فينتوري في ورشة بالأقصر.