الوكالات - بيروت، دمشق

هاجم السلاح الجوي الإسرائيلي أمس بطارية سورية مضادة للطائرات، بزعم أنها أطلقت صاروخا على طائراتها أثناء تحليقها في مهمة استطلاع فوق لبنان.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس إنه لم تصب أي طائرة إسرائيلية في الضربة السورية، وأن الضربة المضادة وقعت بعد ذلك بساعتين و»أعطبت» البطارية السورية المضادة للطائرات في منطقة الناصرية شمال شرق العاصمة السورية دمشق، وتبعد 50 كلم شرق دمشق.

وقال كونريكوس «على حد معلوماتنا الاستخباراتية كانت بطارية مضادة للطائرات يسيطر عليها النظام السوري، ونحمل النظام السوري مسؤولية إطلاق النيران».

وأضاف أن الهجوم السوري على الطائرات الإسرائيلية فوق لبنان غير مسبوق. وكانت صواريخ سورية مضادة للطائرات أطلقت على طائرات إسرائيلية فوق سوريا في مارس الماضي. ولم تصب الطائرات إلا أن نظام الدفاع الصاروخي الإسرائيلي أرو رصد أحد الصواريخ أثناء سقوطه.

ووفقا لكونريكوس كانت البطارية السورية المضادة للطائرات التي أطلقت النيران على الطائرات الإسرائيلية أمس هي نفسها التي أطلقت الصواريخ ضد الطائرات الإسرائيلية في مارس الماضي.

في المقابل، أعلنت قيادة الجيش السوري أمس أن صواريخ إسرائيلية استهدفت موقعا للجيش السوري بريف دمشق الشمالي الشرقي . وقالت «أطلق العدو الإسرائيلي صواريخ عدة من داخل الأراضي المحتلة، سقطت بأحد مواقعنا العسكرية بريف دمشق، واقتصرت الخسائر على الأضرار المادية».

وأضافت «أقدم طيران العدو الإسرائيلي عند الساعة 51, 8 صباح أمس على اختراق مجالنا الجوي عند الحدود اللبنانية في منطقة بعلبك، وتصدت له وسائط دفاعنا الجوي، وأصابت إحدى طائراته إصابة مباشرة، وأرغمته على الفرار».

وحذر الجيش السوري «من التداعيات الخطيرة لمثل هذه المحاولات العدوانية المتكررة من جانب إسرائيل، ويؤكد تصميمه على مواصلة حربه ضد المجموعات الإرهابية المسلحة ذراع إسرائيل في المنطقة».

من جهة أخرى، قال قائد ميداني بقوات سوريا الديمقراطية (قسد) المدعومة من الولايات المتحدة إن التحالف ينفذ عمليات تطهير ضد مواقع تنظيم داعش في مدينة الرقة.

وقالت الزعيمة السياسية بقسد إلهام أحمد أيضا أمس إنها تتوقع الإعلان عن انتهاء الحملة ضد داعش في الرقة في غضون ساعات أو أيام.

إلا أن المتحدث باسم التحالف بقيادة الولايات المتحدة الكولونيل رايان ديلون قال إنه لا يمكنه تحديد إطار زمني للعملية. وأضاف «نفذنا بعض الضربات في الساعات الـ24 الماضية لكنني أتوقع أن تتكثف سريعا مع تقدم قوات سوريا الديمقراطية للمناطق الأخيرة المتبقية بالمدينة».