عندما نتخيل سير حياتنا دون برامج "السوشل ميديا"، يأتينا شعور الخلاص، إحساس بالخفة والقدرة على عدم تفحص الهاتف لملاحقة ركض العالم.

لذلك، هنا نفترض ما سيحدث لو اختفت كل تلك البرامج والعلاقات الافتراضية من حياتنا:

1 ستنتهي عزلتك المصطنعة، وستلاحظ شكل منزلك والحي والعالم حولك وكأنك تراه للمرة الأولى.

2 سيكون لديك حديث طويل مع والديك، كما أنك ستدلل عائلتك على غير العادة وإخوتك الصغار تحديدا.

3 ستتعرف على جيرانك حتى تصل إلى سابع جار، ليس فقط في رمضان وإنما طوال العام.

4 ستحظى بتجربة البحث عن المنتجات الجديدة والمميزة، فلن يكون هناك إعلان أو دعاية من مشاهير "السوشل ميديا".

5 ستشتري وتختار بنفسك ما تحتاج إليه دون تضليل حملات التخفيضات.

6 ستنعم بنوم هادئ في كل ليلة، لأنك لن تنشغل بمن استلم رسالتك ومن تجاهلها.

7 ستستمتع في كل لحظة خلال سفرك، وذلك بالنظر إلى كل ما حولك وليس إلى هاتفك.

8 ستزور الأماكن التي تكتشفها دون توصية من أحد.

9 ستكون لديك آراء خاصة، دون أن تكون في مواجهة هذا التشتت والاضطراب.

10 ستكتشف هواياتك المتعددة والخفية دون تقليد أحدهم أو الانشغال بتشجيعه.

11 ستجتمع بأصحابك المحدودين، الحقيقيين، فأنت لا تملك أصدقاء مهولين مثلما تظن بخصوص أصدقاء العوالم الافتراضية.

12 سيختفي العديد من المصطلحات المتداولة في الوقت الحالي، مثل "هاشتاق"، "إيفنت"، "ميك أب ارتست"، "بلوجرز"، "فاشنيستا".

13 ستحرص على شراء الجرائد الورقية، فالأخبار الغريبة وغير المتوقعة تصلك من خلالها فقط.

14 الكثير من التفاهات لن تزعجك كل وقت.