د ب أ - لندن

أفاد تقرير تقييم للمخابرات البريطانية، لم يتم نشره رسميا، أن إيران وراء هجوم الكتروني وقع في يونيو الماضي استهدف البريد الالكتروني للعشرات من نواب البرلمان. ويأتي الكشف عن التقرير الذي أوردته أولا صحيفة «تايمز» البريطانية وأكدته صحيفة الجارديان، في وقت حساس للغاية، عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب عن استراتيجيته بشأن الاتفاق النووي.

وذكرت صحيفة «الجارديان» أمس أن الهجوم الذي وقع في 23 يونيو استهدف حسابات العشرات من أعضاء البرلمان بما في ذلك حساب رئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي وكبار الوزراء.

وقال أعضاء برلمانيون، اتصلت بهم صحيفة» الجارديان»، إن الشكوك الفورية حامت في ذلك الوقت حول روسيا وكوريا الشمالية، اللتين اتهما بمحاولات قرصنة الكترونية في المملكة المتحدة. وقالت الصحيفة إن الدليل الذي تم جمعه يشير إلى إيران، وفقا للتقرير الاستخباراتي. وتابعت أن الشبكة التي تعرضت للهجوم يستخدمها النواب البرلمانيون للتواصل مع دوائرهم الانتخابية.

وقال متحدث باسم المركز الوطني للأمن الالكتروني، وهو الجهاز الحكومي المسؤول عن المساعدة في مواجهة مثل هذه الهجمات إنه «سيكون من غير المناسب التعليق بشكل أكبر في الوقت الذي تجري فيه التحقيقات».

وقال مصدر أمني لصحيفة «الجارديان» وقت وقوع الهجوم «كان ذلك هجوما بالقوة الغاشمة. ويبدو أنه كان هجوما برعاية دولة. طبيعة الهجمات السيبرانية تعني أنه من الصعب أن تنسب الحادث إلى فاعل معين».