عبدالله الفراج _ الرياض

عدد قليل من لاعبي المنتخب المصري الحالي الذي صعد إلى نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا بعد غياب 28 عاما، عايش أحداث آخر مونديال تأهل إليه منتخب الفراعنة عام 1990 بإيطاليا، والذي شهد تسجيل مجدي عبدالغني هدف مصر بالمونديال في مرمى هولندا من ضربة جزاء.

بعض أبطال إنجاز الصعود اليوم، كانوا أطفالا عندما لعبت مصر في مونديال إيطاليا، بل إن بعضهم لم يولدوا بعد، كصانع الفرح والإنجاز محمد صلاح وعدد كبير من زملائه اللاعبين، فيما كان حارس المرمى عصام الحضري صاحب الـ44 عاما، صبيا عمره 17 عاما.

ويعد مونديال روسيا 2018 الثالث للمنتخب المصري بعد مشاركتين، جاءت الأولى عام 1934، والثانية عام 1990 وكلاهما في إيطاليا.

أعمار لاعبي المنتخب وقت مونديال 1990

الحارس عصام الحضري 17 عاما

الحارس شريف اكرامي 7 سنوات

محمد صلاح، وفاروق حامد، ومحمد النني، ولدوا بعد البطولة بعامين

سعد سمير ولد بعد المونديال بعام

رامي ربيعة، وصالح جمعة، وأحمد حسن (كوكا) ولدوا بعد 3 سنوات

من البطولة

أحمد فتحي 6 سنوات

محمد عبدالشافي وعبد الله السعيد 5 سنوات

حسام عاشور، ومحمود كهربا، ومحمود حسن ترزيجيه، ومصطفى فتحي ولدوا بعد المونديال

بـ 4 سنوات

أحمد المحمدي وعلي جبر 3 سنوات

أحمد الشناوي، وسالم مرسي، وعمرو جمال ولدوا بعد البطولة بعام

رمضان صبحي ولد بعد المونديال بسبع سنوات.