رويترز _ سول

قال خبراء إن سلسلة من الهزات والانهيارات الأرضية قرب موقع التجارب النووية في كوريا الشمالية تعني على الأرجح أن سادس وأكبر تجارب البلاد تسببت في عدم استقرار المنطقة، وأن موقع بونجي ري قد لا يستخدم لفترة أطول كثيرا في إجراء تجارب نووية.

وذكرت إدارة رصد الزلازل في كوريا الجنوبية أن زلزالا ضعيفا هز منطقة قريبة من موقع بونجي ري في وقت مبكر صباح أمس لكنه ليس ناجما عن نشاط بشري فيما يبدو.

وهذا أحدث زلزال من ثلاث هزات على الأقل تم رصدها بعدما أجرت بيونج يانج سادس وأكبر اختباراتها النووية في الثالث من سبتمبر الماضي، وهو الاختبار الذي تسبب في زلزال قوته 6.3 درجات.

وقالت إدارة رصد الزلازل الكورية الجنوبية إن زلزال الجمعة بلغت قوته 2.7 درجة وكان على عمق ثلاثة كلم في إقليم نورث هامجيونج. وقدرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية قوة الزلزال عند 2.9 درجة، وقالت إنه كان على عمق 5 كلم.

ودفعت سلسلة الزلازل الخبراء والمراقبين إلى الاشتباه بأن التجربة، التي تقول بيونج يانج إنها كانت لقنبلة هيدروجينية، ربما أحدثت خللا في التركيبة الجيولوجية للموقع الجبلي في الطرف الشمالي الغربي من البلاد.