علي شهاب - الدمام

دشن نائب أمير المنطقة الشرقية أحمد بن فهد أمس مرفق صيانة وإصلاح التوربينات الغازية والبخارية والضواغط لشركة ميتسوبيشي هيتاشي لأنظمة الطاقة المحدودة، بحضور سفير اليابان في المملكة نوريهيرو أوكودا، ونائب وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية الدكتور صالح العواجي، في المدينة الصناعية الثانية بالدمام.

وأعلنت الشركة خلال حفل التدشين عن خططها للبدء في تصنيع توربينات الغاز الأكثر تطورا في العالم داخل المملكة، كجزء من استراتيجية استثمارية مؤلفة من مراحل عدة في المملكة.

وقال النائب الأعلى لرئيس أرامكو للتنقيب والإنتاج المهندس محمد القحطاني إن الشراكة الاستراتيجية بين أرامكو و»ميتسوبيشي هيتاشي» أثمرت عن تدشين المرفق، مبينا أنه يمثل خطوة مهمة على مسار جهود الشركة لإرساء بيئة عالمية المستوى لسلسلة التوريد وخدماتها.

فيما أكد نائب الرئيس التنفيذي للتوليد بالشركة السعودية الموحدة للكهرباء المهندس خالد الطعيمي وجود استراتيجية للشركة طويلة المدى لتوطين الصناعات الكهربائية في المملكة، وجذب الاستثمارات، والتقنيات الحديثة.

3 فوائد للاستثمار

وأشار القحطاني إلى أن أهمية هذا الاستثمار تعود لثلاثة أسباب، هي:

1 خطوة مهمة على مسار جهود أرامكو لإرساء بيئة عالمية المستوى لسلسلة التوريد، وهو هدف استراتيجي لبرنامج اكتفاء.

2 تحقيق أحد الأهداف المهمة لرؤية المملكة 2030، وهو الارتقاء بمساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج المحلي للمملكة.

3 الاستثمار في الثروة البشرية من الشباب والفتيات السعوديين، باعتبارهم عنصرا جوهريا في اكتفاء.

15 مركز تدريب

وأفاد القحطاني بأن أهم جانب في توطين وتوليد الوظائف هو صناعة كفاءات سعودية مدربة، حيث أدركت أرامكو السعودية هذا الجانب فعملت بالشراكة مع مؤسسة التدريب التقني والمهني، وبالتعاون مع مجموعة من الشركات الصناعية الرائدة، على تأسيس 15 مركزا متخصصا غالبيتها في المنطقة الشرقية، وبطاقة استيعابية حالية تقدر بنحو 10 آلاف متدرب.

استراتيجية للتوطين

بدوره أكد الطعيمي وجود استراتيجية للشركة طويلة المدى بشأن توطين الصناعات الكهربائية في المملكة، وجذب الاستثمارات، والتقنيات الحديثة، والشركات العالمية، لدعم هذا السوق المتنامي، مشيرا إلى أن الأسواق الكهربائية تعد من الأكثر نموا في العالم، مبينا أن المملكة تحتفظ بعدد كبير جدا من التوربينات الغازية نسبة إلى حجم إنتاج الطاقة بحسب المعايير العالمية.

50 % محتوى وطني

وقال الطعيمي إن الاستراتيجية تسعى لدعم المصانع المحلية والشركات الوطنية، منوها بأن شركته تتصدر جميع الشركات الوطنية في نسبة مشترياتها من السوق المحلي، وهو ما يدعم الاقتصاد الوطني، ويتماشى مع توجه الدولة في الوصول إلى محتوى محلي في الصناعة بالمملكة بنسبة 50% بحسب برنامج التحول الوطني 2020.

750 % نمو في المصانع

وأشار إلى نمو المصانع المحلية في مجال صناعة الطاقة الكهربائية بنسبة 720 % خلال الفترة من 2001 حتى 2017، حيث بلغ عدد المصانع والشركات المحلية المسجلة بأنظمة الشركة نحو 500 مصدر.

50 مليونا استثمارات ميتسوبيشي

بدوره قال الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ميتسوبيشي هيتاشي كينجي اندو إن حجم استثمارات الشركة في المملكة نحو 50 مليون دولار، مشيرا إلى أن الشركة بصدد زيادتها إلى 100 مليون دولار خلال السنوات المقبلة، مضيفا أن الشركة تولي الموارد البشرية السعودية أهمية بالغة، إذ تبلغ حاليا نسبة السعودة 50%.