خالد الجهني - المدينة المنورة

تحفظت وزارة العدل على صك آخر صادر من محكمة العلا حوله شكوك بعد أن عثر مندوبوها على سجلاته مخبأة في كرتون بمكان بعيد عن الأنظار، مع سجلات الأرض التي تراجعت بلدية المحافظة عن الاعتراض عليها أخيرا.

وطبقا لمعلومات حصلت عليها «مكة» فإن مندوبي العدل دونوا في محاضرهم أن الصكين اللذين عثر عليهما بالكرتون يثيران الشبهة لأن الصك الجديد مسجل بدون رقم سجل مدني للمنهي له.

وأشارت إلى أن الصكين يعودان للأرض التي تراجعت البلدية عن الاعتراض عليها واستطاع مواطن استخراج الصك الخاص بها في يوم واحد، مع توافق ردود الجهات بالمحكمة.

وبينت أن الصك الأخير صدر خلال رجب 1437 من محكمة العلا لمزرعة بالعذيب مسجل به أنها آلت بالشراء للمنهي من قبل مواطن لكن لم يذكر رقم سجله المدني مما يثير الشكوك حول صحة الاسم لعدم وجود شخص معروف بهذا الاسم في المنطقة، وأن الشاهدين شهدا أمام القاضي على انفراد بأن الأرض ملك للمنهي، وأنها آلت إليه عن طريق الشراء من نفس المواطن المدون بدون سجل مدني، والتي أحياها عام 1385 بالنخيل والأشجار، حيث إن سجل أحد الشهود يشير إلى أنه مولود عام 1384، حيث يتضح أن عمره وقت الإحياء أقل من ستة أشهر.

ونوهت إلى أن مساحة الأرض تتجاوز 170 ألف متر مربع، وجرى إفراغها للوكيل بعد 10 أيام من استخراج الصك، مما يزيد الشكوك حول الصك وسرعة استخراجه.

لماذا يشتبه في الصك الجديد؟

  • عمر أحد الشهود بحسب السجلات لم يتجاوز 6 أشهر أثناء القسم
  • إفراغ الأرض للوكيل بعد 10 أيام من استخراج الصك