واس - الرياض

اختتمت أمس فعاليات تمرين كاسح 1 الذي نفذ بالمنطقة الشمالية الغربية، بمشاركة القوات البرية الملكية السعودية، ونظيرتها في الجيش الباكستاني، بحضور قائد المنطقة الشمالية الغربية اللواء الركن ظافر الشهري، وقائد سلاح المهندسين في الجيش الباكستاني محمد أجمل، وقائد سلاح المهندسين السعودي اللواء الركن سنيد المزيني.

وأكد قائد التمرين من الجانب السعودي العميد الركن عبدالله العمري أن كاسح 1 نفذ لتعزيز كفاءة سلاح المهندسين في الحرب غير النظامية لدى الجانبين، وتوحيد المفاهيم والعمليات القتالية التي تأتي في إطار علاقات الصداقة والتعاون العسكري المتبادل بين القوات السعودية والجيش الباكستاني، مضيفا أن التمرين ركز على إكساب القادة القدرات والمهارات على إسناد العمليات هندسيا في البيئة الصحراوية والجبلية على جميع المستويات.

من جانبه، عبر أجمل عن فخره بالمشاركة في التمرين، وقال: السعودية وطننا الثاني، ونعتبر السعوديين أشقاء وأكثر من ذلك، مشيرا إلى أن الجيش الباكستاني خطى خطوات ناجحة في مكافحة الإرهاب، مؤكدا أن هذا التمرين شكل منصة لتبادل الخبرات بين الجانبين وحقق نتائج باهرة، مقدما شكره للقوات البرية الملكية السعودية ومنسوبيها على كل الدعم والإسناد الذي قدموه وعلى الحفاوة وكرم الاستقبال وما وفر لقواتهم المشاركة في هذا التمرين في إطار التعاون العسكري بين الجيشين على المستويات كافة.

وفي ختام التمرين أكد الشهري عمق العلاقات التي تربط السعودية مع باكستان، واللتين تجمعهما العقيدة والدين والأخوة في الإسلام وحماية المقدسات، وهذا هو الهدف الذي نقاتل من أجله.

وأشار إلى أن هذا التمرين تم التخطيط الجيد له ونفذ خلال الأسبوعين الماضيين، مؤكدا أن سلاح المهندسين في القوات المسلحة يحقق إنجازات وبطولات على حدود بلادنا، ويأتي تنفيذ هذا التمرين لتكامل الخبرات بين الجيشين السعودي والباكستاني.

نماذج تدريبية نفذتها الوحدات المشاركة

• التعامل مع الذخائر غير المتفجرة.

• التدريب على العبوات المبتكرة.

• التدريب على الأشراك الخداعية.

• التعامل مع الألغام وإزالتها.

• الاستطلاع الهندسي.

• تطهير الطرق والمواقع.