مكة - الرياض

أعدت ونفذت وكالة الشؤون البلدية بوزارة الشؤون البلدية والقروية أخيرا العديد من الخطط والبرامج والمشروعات لرصد ومكافحة آفات الصحة العامة بمختلف مناطق المملكة، التي تهدف إلى تطوير أداء الأمانات والبلديات في أعمال الإصحاح البيئي، والمحافظة على البيئة وحمايتها من التلوث.

إلى جانب تطوير برامج الإصحاح البيئي ووضع أسس الإدارة المتكاملة للآفات بما يتماشى مع توصيات منظمة الصحة العالمية، حيث تم إجراء الاستكشافات والمسوحات للآفات لتحديد أنواعها وأماكن وجودها وتكاثرها وكثافتها، وموسم انتشارها، إضافة إلى إجراء اختبارات الحساسية. كما تم تطوير طرق مكافحة آفات الصحة العامة في مختلف الأمانات والبلديات من الطرق التي تعتمد على المكافحة الكيميائية (الضباب الحراري، الرذاذ العادي، الرذاذ المتناهي الصغر)، إلى المكافحة المتكاملة بالطرق الصديقة للبيئة من خلال تطبيق خطط الإدارة المتكاملة للآفات.

وقسمت الوزارة مناطق المملكة إلى مناطق جغرافية، وأعطيت الأولوية في تنفيذ هذه الدراسات للمناطق الحرجة التي تعرضت أو ما زالت تتعرض لأوبئة أو أمراض، التي غطت في مرحلتها الأولى رصد الآفات في مناطق جنوب المملكة (جازان، نجران، عسير، الباحة).

تلا ذلك دراسة مناطق غرب المملكة (مكة المكرمة، المدينة المنورة، تبوك).

وشرعت الوزارة في تنفيذ المرحلة الثالثة 1437 /‏ 1439 التي تغطي مناطق شرق وشمال المملكة (الشرقية، الحدود الشمالية، حائل، الجوف)، فيما سيتم لاحقا تحديد الفترة الزمنية لدراسة مناطق وسط المملكة (الرياض، القصيم) .

وتهدف الدراسات إلى عمل اختبارات الحساسية للمبيدات لمكافحة آفات الصحة العامة، حيث تعرف المبيدات غير الفعالة في أعمال المكافحة، مما يساعد على الحفاظ على البيئة من التلوث وتوفير مبالغ طائلة على الدولة.