د ب أ _ ولينجتون

أطلق طالب نيوزيلندي يعد للحصول على درجة الدكتوراه اسم أحد شخصيات كتاب هاري بوتر على فصيلة من الدبابير في نيوزيلندا في محاولة لتخليصها من سمعتها السيئة.

وقال الطالب توم سانديرز في بيان صدر أمس الأول» لقد استخدمت اسم لوشيوس مالفوي، لأنها شخصية تظهر في الكتاب بأنها تحظى بسمعة سيئة، ولكن في النهاية يتم إثبات العكس وتبرئتها، وهذا ما أحاول أن أفعله مع فصائل الدبابير».

وعلى عكس الفصائل الألمانية من الدبابير، فإن الدبابير في نيوزيلندا، التي يعتقد أنها تقدر بـ 3000 فصيلة، لا تلدغ ولا تعيش في مستعمرات.

وتعد طريقة تكاثر هذه الحشرات مروعة، حيث تحقن بيضاتها في أجسام اليسروع، ومن ثم تتغذى اليرقات على جسد اليسروع الذي ينفق ببطء.

ويهدف بحث ساندريز لاختبار قابلية استخدام الدبابير للسيطرة على نوع من الحشرات تنشط في دول جنوب آسيا، ويمكن أن تهاجم عددا كبيرا من المحاصيل وتغزو المنازل.