مكة - نيويورك

هبطت أسعار النفط أكثر من 2% في ختام تعاملات الأسبوع الماضي، منهية أطول موجة ارتفاع لخام القياس العالمي مزيج برنت في 16 شهرا، والتي استمرت 5 أسابيع، مع عودة المخاوف بشأن فائض المعروض.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 2.4 %، أو ما يعادل 1.38 دولار، في التسوية إلى 55.62 دولارا للبرميل، منهية سلسلة من المكاسب كانت الأطول منذ يونيو 2016. وعلى أساس أسبوعي، خسر برنت 3.3 %.

وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.50 دولار، أو ما يعادل 3%، إلى 49.29 دولارا للبرميل خلال الجلسة، لينهي الأسبوع منخفضا 4.6 %.

ودعم احتمال تمديد تخفيضات إنتاج النفط التي تنفذها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين آخرين من بينهم روسيا الأسعار في الجلسات السابقة.

وكان وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح قال الأسبوع الماضي إن السعودية تبدي «مرونة» بشأن تمديد اتفاق خفض الإنتاج حتى نهاية 2018.

لكن لا تزال هناك مخاوف بشأن نمو صادرات الخام الأمريكي التي يحفزها خصم كبير لخام غرب تكساس الوسيط إلى أسعار خام برنت، والذي يجعل الخام الأمريكي أكثر قدرة على المنافسة.

وقال الفالح إن المملكة تأمل في أن تتوصل قبل اجتماع تعقده أوبك في 30 نوفمبر إلى توافق مع روسيا بشأن ما ينبغي فعله حين ينتهي أجل اتفاق عالمي بشأن إنتاج النفط في مارس.

تراجع الحفارات للأسبوع الرابع

وأظهر تقرير أسبوعي بشأن منصات الحفر الأمريكية، وهو مؤشر مبكر على الإنتاج في المستقبل، أن عدد الحفارات هبط للأسبوع الرابع في الأسابيع الخمسة الماضية.

وقالت بيكر هيوز لخدمات الطاقة إن الشركات قلصت عدد منصات الحفر النفطية بواقع حفارتين في الأسبوع المنتهي في السادس من أكتوبر ليصل العدد الإجمالي إلى 748 منصة، وما زال أكبر من 428 حفارة كانت عاملة قبل عام.