انطلق مهرجان بيروت الدولي للسينما في العاصمة اللبنانية أمس الأول في دورته السابعة عشرة بمشاركة 55 فيلما من 24 دولة.

وتحضر مواضيع حساسة وآنية بقوة في معظم الأفلام، منها قضايا الإرهاب والتطرف الديني واللاجئين والفساد وحقوق الفئات المهمشة. كما يضم البرنامج أهم الأفلام التي فازت بجوائز دولية أو عرضت في المسابقات العالمية، منها الفيلم التحريكي (لوفينج فنسنت) للبريطاني هيو ويلتشمان والبولونية دوروتا كوبييلا، وتتمحور قصته حول آخر أيام حياة الرسام فنسنت فان جوج قبل انتحاره، وقد استغرق العمل على هذا الفيلم سبعة أعوام، وشارك فيه 125 رساما من كل أنحاء العالم.

ومن الأفلام المهمة أيضا (بيكمنج كاري جرانت) للبريطاني مارك كايدل عن سيرة نجم هوليود الراحل كاري جرانت ويومياته مع الفقر والاضطرابات النفسية. وسيحضر مخرج الفيلم المهرجان لتقديم عمله الطموح إلى الجمهور اللبناني.

وفي كلمته إلى وسائل الإعلام وصف وزير الثقافة اللبناني غطاس خوري المهرجان بالحدث الدولي الذي «يفسح للجمهور اللبناني المجال لمشاهدة سينما عربية ودولية عالمية».