واس - الرياض

أكد رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الأمير سلطان بن سلمان أن تدشين خادم الحرمين الشريفين لمشروعات الطائف الجديد اليوم، حدث كبير يعكس اهتمامه بقضايا التنمية في المملكة عموما، ويؤكد أن عموم مناطق المملكة ومحافظاتها في قلب خادم الحرمين، واصفا ما تم تدشينه من مشروعات سياحية وتنموية في الطائف بأنها مجرد بداية وسيتحقق المزيد والمزيد لهذه المدينة الغنية بالتراث والمقومات السياحية الفريدة.

وأوضح أن الطائف بما لها من مكانة حضارية وتاريخ عريق ومستقبل مشرق كانت ولا تزال محور اهتمام خادم الحرمين الذي يحرص دائما على أن تعود الطائف لمكانتها السياحة والاقتصادية والتأكيد على مضاعفة الجهود لتستعيد رونقها، وتعود كذلك مركز جذب للسياح ووجهة تاريخية للاصطياف ومحور ازدهار ونماء، معربا عن تقديره للدور الكبير والاهتمام الدائم من قبل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل، الذي يتابع تحويل هذه المشروعات في الطائف إلى رؤية واقعية تتواصل الجهود حاليا من أجل إكمال إنجازها في وقت قياسي.

وبين أن هذه المشاريع ستسهم في تطوير الطائف سياحيا واقتصاديا، إلى جانب المشاريع الأخرى الرائدة ومنها مشروع تطوير وسط الطائف، ومشروع مدينة سوق عكاظ، والطائف الجديد، ومشروع مطار الطائف الدولي وغيرها من المشاريع والبرامج، موضحا أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عملت في الطائف وتحت مظلة الأمير خالد الفيصل على الكثير من المشاريع في مقدمتها مدينة سوق عكاظ على مساحة تقارب الـ 20 مليون متر مربع، كذلك متنزه الهدا الشفا بالشراكة مع وزارة البيئة والمياه والزراعة، وتطوير وسط الطائف بالشراكة مع أمانة الطائف، إضافة إلى عضوية الهيئة في اللجنة العليا لتطوير الطائف التي اقترحتها الهيئة ورفعت للدولة بالاشتراك مع إمارة منطقة مكة ووزارة الشؤون البلدية والقروية لتأسيسها عام 1431 هـ وكانت هذه المشروعات التي يدشنها خادم الحرمين اليوم من نتائج أعمال اللجنة المقرة من الدولة والموكلة رئاستها لمستشار خادم الحرمين أمير منطقة مكة المكرمة، وتضم في عضويتها كلا من إمارة المنطقة والهيئة ووزارات الشؤون البلدية والقروية والمالية والبيئة والمياه والزراعة.

ووصف الأمير سلطان بن سلمان مدينة سوق عكاظ بأنها أول وجهة سياحية ثقافية متكاملة في المملكة وعلى مستوى المنطقة، أكملت الهيئة أخيرا المخطط الأساسي لها، لتكون المدينة عند اكتمالها وجهة سياحية ثقافية جاذبة للسياح بما تضمه من مرافق ومزايا ومراكز ثقافية ومتاحف ومناطق ترويح واستجمام مبنية على الميزات الثقافية والتراثية التي يحتضنها موقع سوق عكاظ، كما تضم المدينة مركزا للمؤتمرات، يجعل منها مركز جذب ثقافي للأعمال والترويح والضيافة، ووجهة تجذب المواطنين والزوار على مدار العام، إلى جانب مدينة لاستقبال وتفويج الحجاج والمعتمرين، والعديد من الحقائب التي ستطرح للمستثمرين لتنفيذ مشاريع مكملة تجاوز عددها 18 مشروعا رئيسا تتنوع ما بين متنزهات ترفيهية، وقرى للتسوق التراثية، وأسواق مفتوحة، ونزل إيواء، ومخيمات بيئية، ونزل تراثية، ومجمعات للتسوق، ومنتجعات استشفائية، وفنادق ومراكز للأعمال، وناد اجتماعي، ومدارس عالمية، ونواد صحية، ومرافق رياضية، شقق سكنية سياحية، ومجمعات لسياحة العلاج والاستشفاء، ومجمعات إيواء سياحية. واختتم الأمير سلطان بن سلمان بأنه على ثقة بأن الطائف بحرص خادم الحرمين ستكون موعودة بعودة ازدهارها السياحي وازدهار اقتصادها وتوفر فرص العمل لأبناء المحافظة.