مكة _ جنيف

عقد الوفد المشترك بين المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا والحملة العالمية لمواجهة التمويل القطري للإرهاب عددا من اللقاءات الجانبية على هامش اجتماع الدورة 36 لمجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة بجنيف أمس الأول.

واستعرض الوفد المشترك المشكل من رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا عبدالرحمن نوفل وإيمان الصباغ وآل إسكندر لوميقا من مجلس إدارة الحملة العالمية لمواجهة التمويل القطري للإرهاب مع عدد من المنظمات والشخصيات الحقوقية الدولية، أبرز أنواع الانتهاكات التي يمارسها النظام في الدوحة، على الرغم من الأكاذيب التي رددها وزير الخارجية القطري بشأن الوضع الحقوقي في قطر.

وأشار الوفد المشترك إلى أن قطر تنفق ملايين الدولارات على المنظمات الحقوقية لتجميل وجهها.

كما استعرض الوفد قضية الاعتقالات في قطر خاصة للحجاج العائدين من السعودية وسحب الجنسية من عوائل قطرية، ومعاملة النظام في قطر للعمال الأجانب معاملة غير آدمية، وعدم المساواة في الرواتب، وأن هناك عددا من الأدلة والقرائن التي تؤكد دعم قطر وتمويلها للجماعات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم الإخوان المسلمين وتنظيم داعش الإرهابي وغيرهما.

وطالب الوفد المشترك المنظمات والشخصيات الحقوقية الدولية والمجتمع الدولي الأخذ بعين الاعتبار هذه الحقائق لوقف الانتهاكات التي يمارسها النظام القطري.

وفند الوفد المشترك الأكاذيب التي ساقها وزير خارجية قطر محمد عبدالرحمن آل ثاني عبر كلمته التي ألقاها اليوم أمام افتتاح أعمال الدورة 36 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف.