ناقش الرئيسان الأرجنتيني ماوريسيو ماكري والباراجوياني هوراسيو كارتيس أمس الأول الثلاثاء في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس إمكانية استضافة البلدين بمشاركة أوروجواي بطولة كأس العالم لكرة القدم في .2030

واجتمع ماكري وكارتيس في مقر الحكومة الأرجنتينية، بحضور رئيس اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم «كونميبول»، أليخاندرو دومينجيز، ورئيس اتحاد باراجواي للكرة، روبرت هاريسون، ونظيره رئيس الاتحاد الأرجنتيني، كلاوديو تابيا.

وأشارت وكالة «تيلام» للأنباء الأرجنتينية إلى أن ماكري أكد أنه قد يجتمع بصحبة رئيس أوروجواي تابري فازكيز في الرابع من أكتوبر المقبل مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، السويسري جياني اتفانتينو، من أجل دعم موقف الدول المذكورة لاستضافة المونديال.

وتسعى الدول الثلاث إلى تعزيز ملف ترشحها لاستضافة كأس العالم 2030، لتكون فرصة للاحتفاء بالذكرى المئوية لأول مونديال في التاريخ، والذي أقيم في العاصمة الأوروجوايانية مونتفيديو عام .1930

وكانت أوروجواي هي أول من أثارت فكرة استضافة مونديال 2030 قبل 10 سنوات، قبل أن تتخذ هذه الفكرة شكلا أكثر جدية بانضمام الأرجنتين، التي شكلت لجنة ثنائية مع أوروجواي، تعمل على تدعيم موقف البلدين في هذا الصدد.

والآن انضمت باراجواي إلى قافلة الطامحين لتنظيم المونديال، بالإضافة إلى كونميبول، الذي بات يساند الفكرة، ولكن بدون التواصل مع أوروجواي، التي أعربت عن استيائها من تجاهل دعوتها لحضور اجتماع أمس، كما جاء على لسان أمين عام الرياضات هناك، فيرناندو كاسيريس.