رويترز _ نيويورك

قبل نحو عام تلقت المديرة التنفيذية في مسابقة ملكة جمال مينيسوتا بالولايات المتحدة دينيس والاس، اتصالا من حليمة آدن (19 عاما) تسألها عن إمكانية المنافسة في المسابقة وهي ترتدي الحجاب، لتتصدر تلك الفتاة الأمريكية الصومالية عناوين الأخبار كأول متسابقة ترتدي الحجاب ولباس البحر الإسلامي (البوركيني) في تاريخ المسابقة.

ودفعتها الخطوة الجريئة لآفاق جديدة تضم الكثير من «الانفرادات»، منها أنها أصبحت أول محجبة توقع على عقد مع وكالة كبيرة للعارضات. وقالت حليمة من نيويورك، حيث تحضر أسبوع نيويورك للأزياء «أرتدي الحجاب كل يوم».

فيما صنعت أمريكان إيجل آوتفيترز لملابس الشباب حجابا مستعينة بحليمة كعارضة أساسية لمنتجها، وبيع كل المعروض من غطاء الرأس الشبابي خلال أقل من أسبوع على الانترنت.

ووصفت ميشيل لي رئيسة تحرير مجلة ألور حليمة آدن بأنها «فتاة أمريكية طبيعية» على الغلاف الأمامي لعدد يوليو.

وقالت لي «إنها شخص يمثل بشكل مدهش من نحن كأمريكا كبوتقة انصهار وهذا له معنى كبير لنا».