واس _ جنيف

أكدت السعودية مواصلة جهودها لتعزيز وحماية حقوق الإنسان، انطلاقا من مبادئ الشريعة الإسلامية.

وشدد سفير المملكة بالأمم المتحدة في جنيف الدكتور عبدالعزيز الواصل في كلمة أمام الدورة الـ36 لمجلس حقوق الإنسان أمس على حرص المملكة على استمرار وتعزيز التعاون مع المفوضية السامية لحقوق الإنسان، مشيرا إلى أن السعودية، انطلاقا من ثوابتها والتزاماتها الدولية وعلاقتها الوثيقة بالشعب اليمني من أكبر الدول المانحة لليمن، وساهمت بشكل كبير في المساعدات الإنسانية لرفع معاناة الشعب اليمني عبر برامج وشراكات مع وكالات ومنظمات دولية وإقليمية، كان آخرها تخصيص مبلغ 66 مليون دولار لمحاربة داء الكوليرا، إضافة للمساعدات الإنسانية العينية الأخرى.

وفيما يتعلق بعدد الضحايا المدنيين الواردة في تقرير المفوض السامي لحقوق الإنسان، أعرب الواصل عن أسف المملكة على سقوط المدنيين، موضحا أن هذه الأرقام غير دقيقة ألبتة.

«أفراد الميليشيات الانقلابية تمارس الأعمال الحربية بالزي المدني، وأغلب الضحايا المصنفين مدنيين هم من جنود الميليشيات، لكنهم بزي مدني».

عبدالعزيز الواصل