ثلاثة أعاصير هي خوسيه وهوزيه وإرما صنفت بين الفئة الرابعة والخامسة وهي الأعتى بين الأعاصير، ضربت الشواطئ الأمريكية في ميامي وفلوريدا، وشرق جورجيا، وجزر الكاريبي مخلفة دمارا هائلا وسط نزوح عدد كبير من السكان.

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن مركز الإعصار هوزيه ابتعد عن جزر ليوارد الشمالية بالبحر الكاريبي، ووصلت سرعته إلى 230 كلم في الساعة.إلى ذلك تنفس سكان جزيرتي «سان مارتن» و»سان بارتليمي الفرنسيتين بالبحر الكاريبي الصعداء، حيث مر الإعصار خوسيه شمالا مبتعدا عن الجزيرتين بمسافة أكبر من المتوقعة.وشهدت الجزيرتان حالة إغلاق على مدار الليل بسبب مرور الإعصار الثاني، وأطلقت هيئة الأرصاد الفرنسية «إنذارا باللون البنفسجي»، معلنة أنه نظرا لمرور مركز الإعصار على بعد 125 كلم عن سان مارتن «فإن الأضرار التي تلحق بالجزيرة ستكون أقل خطورة عن المتوقع».

ونجت باربودا وهي جزيرة صغيرة دمرها الإعصار إرما الأسبوع الماضي من مرور الإعصار خوسيه بها. وتم إجلاء معظم سكان الجزيرة، وعددهم 1800 شخص، بعد الإعصار إرما إلى جزيرة أنتيجوا المجاورة. وأعلن المركز الأمريكي للأعاصير أن شدة الإعصار إرما ارتفعت إلى الدرجة الرابعة، وأصبح على بعد 115 كلم جنوب شرق أرخبيل كيز ويهدد فلوريدا برياح سرعتها 210 كلم في الساعة. كما فقد أكثر من 500 ألف منزل بولاية فلوريدا التيار الكهربائي بسبب الإعصار إرما.