مكة - الرياض

قدم 543 مشاركا من التقنيين السعوديين 65160 ساعة عمل خلال موسم حج هذا العام بواقع 8 ساعات يوميا عبر لجان رئيسة وأخرى تنفيذية تعمل بالتناوب في خدمة المشاعر المقدسة.

ونوه محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد الفهيد إلى أن نجاح مشاركة المؤسسة من خلال فرق عمل من الأيدي التقنية المؤهلة التي انطلقت في واجبها منذ 15 من ذي القعدة الماضي لتواصل العمل حسب ما تتطلبه طبيعة المهنة لمساندة عدد من الوزارات والقطاعات العاملة في الحج حتى 15 من ذي الحجة.

وبين خلال حفل معايدة نظمته المؤسسة لمنسوبيها أمس أن برامج نوعية تمثلت في الصيانة الطارئة المجانية لإصلاح أعطال السيارات على الخطوط الرئيسة المؤدية للحرم المكي من خلال كادر متخصص يضم 16 تقنيا وتشغيل 200 من المتدربين الكشافة سواء قائد كشفي وجوال وكشاف في خدمة ضيوف الرحمن في مهام عدة مع وزارة الحج والعمرة، وذلك بإرشاد التائهين ومع وزارة الصحة من خلال تنظيم دخول المرضى للمستشفيات والمستوصفات المتوفرة في المشاعر المقدسة والبنك الإسلامي للتنمية، وذلك لتنظيم الراغبين بالاستفادة من مشروع الأضاحي وكذا مؤسسات الطوافة سواء منها العربية أو دول جنوب شرق آسيا. ولفت إلى أن المؤسسة أسهمت في تنفيذ الخرائط الإرشادية التي تستفيد منها جميع القطاعات العاملة في الحج، مثمنا الدور الذي يؤديه كل موظف في المؤسسة بما ينعكس على تقديم خدمة ذات جودة عالية لعملائها والمستفيدين من خدمات التدريب.

المؤسسة المشارك في الحج:

200 مهني سعودي من خريجي أقسام الحلاقة الآمنة

15 كشافا للإرشاد والتوزيع في برنامج الحلاقة

21 متدربا لصيانة السيارات في مدينة الحجاج بالقصيم

62 متطوعا لخدمة الحجاج في مكة والمدينة

26 مشرفا لمتابعة تنفيذ البرامج

3 مشرفين على صيانة السيارات في منفذ حالة عمار