مكة _ مكة المكرمة

تتجه شركة أرامكو السعودية لخفض مخصصات الخام إلى زبائنها في أكتوبر بمقدار 350 ألف برميل يوميا.

وتأتي التخفيضات تماشيا مع تعهدات السعودية بموجب اتفاق خفض الإمدادات الذي تقوده أوبك والذي يلزم أكبر مصدر للخام في العالم بخفض إمداداته بمقدار 486 ألف برميل يوميا.

وأوضحت رويترز أنه على الرغم من طلب مصافي التكرير المزيد من الخام، فإن القرار اتخذ بالحفاظ على التخفيضات. وذكرت أن أرامكو ستخفض الإمدادات إلى زبائنها في آسيا بمقدار 1.8 مليون برميل في أكتوبر وستكون معظم التخفيضات في المخصصات إلى الزبائن في اليابان.

وسيجري تخفيض المخصصات إلى الزبائن في أوروبا بمقدار 70 ألف برميل يوميا، في حين ستكون الصادرات إلى الولايات المتحدة في أكتوبر أقل من 600 ألف برميل يوميا.

وتتراجع مخزونات النفط في الولايات المتحدة وتقترب من أدنى متوسط لخمس سنوات. وخفض مخزونات النفط العالمية إلى أدنى متوسط لخمس سنوات مؤشر رئيسي لأوبك في قياس نجاح المبادرة.

واتفقت أوبك مع روسيا ودول أخرى منتجة للنفط غير أعضاء بالمنظمة على خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا في الفترة من أول يناير حتى نهاية مارس 2018.

ودفع ذلك الاتفاق أسعار الخام للصعود فوق 58 دولارا للبرميل في يناير، لكنها تراجعت منذ ذلك الحين إلى نطاق من 50 دولارا إلى 54 دولارا مع استغراق المسعى لإزالة الوفرة في المخزونات العالمية فترة زمنية أطول من المتوقع.

وأضعف تزايد الإنتاج من منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى قفزة في الإنتاج من ليبيا ونيجيريا تأثير التخفيضات الإنتاجية.

وخفضت السعودية مخصصات الخام إلى زبائنها لسبتمبر بما لا يقل عن 520 ألف برميل يوميا.

وتراجع التخفيضات في أكتوبر مقارنة مع الشهر السابق قد يرجع إلى انخفاض في الطلب المحلي.

وستستخدم السعودية كميات أقل من الخام للاستهلاك المحلي في أكتوبر، لكنها ستبقى ملتزمة بمستوى الإنتاج المحدد لها في اتفاق أوبك.

وتستهلك المملكة في المتوسط 700 ألف برميل يوميا في محطاتها لتوليد الكهرباء أثناء الصيف.