عبدالله السلمان _ الأحساء

عزز طريق شاطئ العقير الشرقي بالأحساء وحشيته المتكررة التي شهدت حوادث مميتة لعائلات كثيرة، وكان آخرها فجر أمس بحادث تصادم وجها لوجه راح ضحيته 7 أشخاص وإصابتان خطيرتان من طرفي الحادث، لسيارتين من نوع كورولا كانت تقل 8 أشخاص توفي 6 منهم، وكيا تقل شخصين توفي أحدهما، ومن بين المتوفين أطفال رضع ونساء، فيما باشرت فرقة الدفاع المدني بمركز العيون الحادث بقيادة الرقيب عبدالعزيز البراهيم، إلى جانب الهلال الأحمر.

وسبق للأهالي المطالبة بالعمل على ازدواجية الطريق وتأهيله من جديد، نظير الحركة التي يشهدها بعد تأهيل الشاطئ من قبل أمانة الأحساء، والذي أصبح وجهة سياحية مهمة في المحافظة، وينتظر كثيرون هذا المشروع حتى لا تتكرر الحوادث المفجعة عليه.

لماذا تكثر الحوادث المميتة على طريق العقير؟

الطريق مفرد على مسافة تمتد لنحو 70 كلم

افتقاره لحواجز السلامة

افتقاره لوسائل السلامة المرورية

السرعة الزائدة وعدم تقيد الشاحنات بالسرعة المحددة

الجمال السائبة على جنبات الطريق

كثرة مرتادي الشاطئ بعد تأهيله سياحيا ورداءة الطرق الموصلة إليه

أشهر الحوادث المميتة التي وقعت هناك

1428

8 أشخاص من عائلة واحدة لقوا مصرعهم في ثالث أيام عيد الفطر

1433

وفاة 3 أشخاص

1438

وفاة مدير مركز الهلال الأحمر السعودي بمدينة العيون وطفلته، وإصابة 8 آخرين قبل الشاطئ بمسافة قصيرة