هديل الشريف - مكة المكرمة

قد نعاني من آلام نفسية شديدة ولكننا نظل نكابر على حساب كل شيء، وصولا لأرواحنا التي تتسرب بين نوبة بكاء وأخرى، وكل هذا يحدث في الظلام، والظلام فقط.

فلماذا نتظاهر؟ ولماذا نحاول جاهدين إظهار مشاعر مغايرة تماما للحرب الطاحنة التي تحدث في الداخل؟ ترى ما الذي سيحدث لو ظهر كل واحد فينا بالشكل الذي يشعر به تماما؟

1 سنتوقف عن التكهن عما يشعر به الطرف الآخر.

2 أخيرا، وربما قد يستطيع الرجال أن يفهموا تصرفات النساء.

3 سيشعر المراهقون بالانتماء تجاه أهاليهم.

4 ستكسب رضا والديك بلا شك، خاصة إن كانوا كبارا في السن.

5 قد تخرج العلاقات البشرية من هالة الريبة التي تحيط بها.

6 ستصبح التصرفات البشرية كلها مبررة.

7 سنشهد عهدا جديدا ومغايرا في التواصل.

8 كل المفاهيم التي تعرفها عن العلاقة بأهلك، أصدقائك، زوجتك، محيط عملك، كلها ستنقلب رأسا على عقب.

9 ربما ستختفي مفردة: يا ليت.

10 سنقرأ عن الشعوب التي تفعل عكس ذلك، لنترحم عليهم وعلى صبرهم.