واس - صامطة

أدى أمير منطقة جازان بالنيابة محمد بن عبدالعزيز، وعدد من منسوبي القوات المسلحة والجهات الحكومية بالمنطقة وجموع المصلين بعد صلاة عصر اليوم، صلاة الميت على شهيد الواجب الرقيب أول حافظ الفقيهي بجامع العليا بمحافظة صامطة، والذي استشهد في تبادل لإطلاق النار مع ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح بالحد الجنوبي بمنطقة نجران.

وعقب الصلاة تلقى التعازي والمواساة من جموع المصلين، ونقل تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ونائبه الأمير محمد بن سلمان، لأشقاء وذوي شهيد الواجب، سائلا الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

من جانبهم، عبر ذوو الشهيد عن فخرهم واعتزازهم باستشهاده في ميدان الشرف في سبيل أداء واجبه، مجددين العهد والولاء والسمع والطاعة للقيادة الرشيدة، وبذل كل ما يضمن حفظ أمن الوطن واستقراره.

وأدى الصلاة مع الأمير محمد بن عبدالعزيز، مدير عام شرطة المنطقة اللواء ناصر القحطاني، ومحافظ صامطة عبدالعزيز الطيار، ومدير مكتب نائب أمير المنطقة عبدالعزيز آل مرعي.

كما نقل، تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ونائبه الأمير محمد بن سلمان، وتعازي أمير منطقة جازان محمد بن ناصر، لأسرة الشهيد الرقيب عبده العبدلي - رحمه الله - أحد منسوبي القوات البرية، الذي استشهد مدافعا عن دينه ووطنه بالحد الجنوبي بمنطقة نجران.

وعبر أمير المنطقة بالنيابة خلال زيارة التعزية لأسرة الشهيد بمركز الملك سلمان للاحتفالات التابع لمحافظة العارضة، عن فخر واعتزاز الجميع بالشهيد، سائلا الله تعالى أن يتقبله بواسع رحمته ومغفرته، مؤكدا أن ما تقدمه مختلف القطاعات العسكرية من واجب ديني ووطني وبطولي كبير في الدفاع عن أرض هذه البلاد المباركة، أرض الحرمين الشريفين، هو مصدر فخر واعتزاز لجميع أبناء الوطن.

من جانبهم عبر ذوو الشهيد العبدلي عن شكرهم للقيادة الرشيدة، ولأمير منطقة جازان ونائبه على التعزية، مؤكدين أن هذا نابع من حرص واهتمام القيادة الرشيدة بأبنائها المواطنين في كل مكان، مشيرين إلى أن ابنهم استشهد في ميدان العز والكرامة دفاعا عن هذا الوطن الغالي.

حضر العزاء مدير عام شرطة المنطقة اللواء ناصر القحطاني، ومحافظ العارضة نايف بن لبده وعدد من المسؤولين.