واس - سلوى

عبر عدد من الحجاج القطريين عن سعادتهم بوصولهم إلى السعودية عبر منفذ سلوى الحدودي، لأداء مناسك الحج لهذا العام؛ منوهين بدور المملكة في خدمة الحرمين الشريفين، والخدمات والتسهيلات المقدمة لهم بالمنفذ.

وأثنوا على حسن الاستقبال الذي حظوا به في المنفذ، مشيرين إلى أن حركة السير من صالة الجوازات إلى الجمارك كانت سهلة ويسيرة، دون أي عوائق.

حركة سلسة دون عوائق

وأعرب علي بن مسعود المري عن سعادته بالذهاب إلى مكة المكرمة لأداء مناسك الحج، مشيدا بالخدمات والتسهيلات المقدمة من منفذ سلوى، سواء من الجوازات أو الجمارك ، وقال: إنه لا توجد أي عوائق صادفته أثناء مروره.

ودعا الله أن يطيل في عمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مؤكدا اللحمة والأخوة بين الشعبين السعودي والقطري.

من جهته نوه عبيد جابر بالتسهيلات والحركة داخل المنفذ، مؤكدا أن السعودية معروفة بخدمتها للحرمين الشريفين مكة المكرمة والمدينة المنورة ، ومعبرا عن حبه للمملكة، وسعادته بأداء مناسك الحج لهذا العام، فيما أشاد حمد بن عبيد المري بحسن الاستقبال الذي حظي به في المنفذ، مشيرا إلى أن حركة السير في المنفذ من صالة الجوازات إلى الجمارك كانت سهلة ويسيرة ، دون أي عوائق تذكر.

بدوره أكد سالم بن راشد المري أن حركة الجوازات والجمارك بالمنفذ كانت سلسة وسهلة، وقال إن العاملين في مركز سلوى أنهوا إجراءاتهم بوقت سريع جدا ولم أواجه أية عقبات أو تأخير، بل كان التعامل بالمركز ممتازا، مشيدا بدور المملكة في خدمة الحرمين الشريفين، ومؤكدا أن السعوديين والقطريين أخوة وأشقاء، والجميع فيهم الخير والبركة.

صالة مخصصة للأشقاء

من جهته قال المدير العام لجمرك سلوى عثمان الغامدي: بعد صدور الأمر السامي بفتح المنفذ الحدودي، لاستقبال الأشقاء القطريين الراغبين في أداء فريضة الحج لهذا العام ، على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ودون تصاريح الكترونية، صدرت توجيهات مدير عام الجمارك بتكثيف الجهود وتسخير جميع الإمكانات البشرية والتنظيمية والتقنية، إضافة إلى تسهيل الإجراءات لاستقبال ضيوف الرحمن، حيث جرى التنسيق مع جميع الإدارات الحكومية والخدمية بأعلى مستوى لدخول الحجاج بكل يسر وسهولة ودون تأخير . وأوضح أنه مع صدور الأمر السامي توافد الحجاج إلى المنفذ منذ الخميس الماضي، متجهين إلى صالة الحجاج المخصصة داخل المنفذ، لإنهاء الإجراءات من الجوازات، ومن ثم التوجه إلى ساحة الركاب بجمرك سلوى لإنهاء إجراءاتهم الجمركية، والتوجه بعدها إلى مطار الأحساء أو مطار الملك فهد الدولي بالدمام؛ للسفر إلى مكة على متن الخطوط السعودية على نفقة خادم الحرمين الشريفين، إذ من المتوقع زيادة عدد الحجاج في الأيام المقبلة.

وبين أن المنفذ يعمل على مدار الـ24 ساعة، وأنه إضافة إلى خدمة حجاج بيت الله الحرام، فإن المنفذ ومنذ بداية المقاطعة يخدم الحالات الإنسانية للأسر المشتركة، التي صدرت توجيهات سابقة من خادم الحرمين الشريفين بمرورهم عبر المنفذ.

24 ساعة في خدمتهم

من جانبه، نوه مدير جوازات منفذ سلوى العقيد حسن الدوسري، بالجهود المبذولة لخدمة الحجاج القطريين، مشيرا إلى أنه جرى تخصيص صالة للحجاج العمل فيها مستمر على مدار الـ24 ساعة، بها كادر من الضباط والأفراد، وصالة مجهزة بالحاسب الآلي والبصمة وملحقاتها.

وأفاد أنه مع قدوم الحجاج القطريين يتم تحويلهم مباشرة إلى صالة الحج، وبعد استقبالهم في الصالة، يتم إنهاء إجراءاتهم بكل يسر وسهولة، إنفاذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين بتقديم الخدمات والتسهيلات كافة، والسماح بدخولهم دون تصاريح الكترونية.

إلى ذلك رفع رئيس مركز سلوى فهد العتيبي شكره لخادم الحرمين الشريفين على هذه المكرمة، للأخوة والأشقاء القطريين، من أجل تأدية مناسك الحج لهذا العام، مؤكدا أن هذه ليست بغريبة عليه داعيا للقطريين، بحج مبرور، وسعي مشكور، وذنب مغفور، مؤكدا أن جميع الإمكانات مسخرة من جميع العاملين في الجمارك والجوازات بمنفذ سلوى لخدمة الحجاج.

وأشار إلى أن الجميع على أهبة الاستعدادات لتقديم الخدمات كافة، مرحبا بالجميع في بلدهم السعودية، وفي الديار المقدسة مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وأوضح أن المنفذ على أتم استعداده وجاهزيته في ظل متابعة وتوجيهات أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف ونائبه أحمد بن فهد بن سلمان ومتابعة وإشراف من محافظ العديد ناصر القحطاني.