د ب أ - واشنطن

أجرت الولايات المتحدة وإسرائيل محادثات أمنية في البيت الأبيض بشأن سوريا وإيران وحزب الله.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية في موقعها الالكتروني أمس أن مستشار الأمن القومي الأمريكي هربرت ريمون ماكماستر أجرى ليلة أمس الأول بالبيت الأبيض محادثات مع وفد إسرائيلي برئاسة مدير الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) يوسي كوهين.

وأضافت «خلال المحادثات، بحث الجانبان وقف إطلاق النار بسوريا والاحتياجات الإسرائيلية لصد الوجود الإيراني بسوريا والأضرار التي لحقت بقدرات حزب الله لتهديد الاستقرار في المنطقة».

وتابعت أن من بين المسؤولين الأمريكيين رفيعي المستوى الذين شاركوا في المحادثات، المستشار الخاص للرئيس ترمب لشؤون الشرق الأوسط جيسون جرينبلات.

وكان كوهين أعرب في 13 أغسطس الحالي عن مخاوف من تمدد النفوذ الإيراني بسوريا، وقال إن طهران تملأ الفراغ الذي خلفه تنظيم داعش بعد خسارته أراض في سوريا والعراق.

وأوضح أن إيران توسع من نفوذها بشكل مباشر من خلال القوات الإيرانية وعن طريق وكلاء محليين في لبنان والعراق وسوريا واليمن.

وتابع أن طهران لم تتخل عن هدفها المتمثل في أن تصبح دولة على عتبة امتلاك أسلحة نووية، وأن الاتفاق النووي لـ 2015 مع القوى العالمية ساعد إيران على الاقتراب من هدفها وشجعها في عدوانها الإقليمي.

وأشار إلى أنه منذ توقيع الاتفاق النووي، نما الاقتصاد الإيراني.