واس - الرياض

رفع نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق السديري شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على صدور أمره الكريم باستضافة 1000 حاج من أسر شهداء القوات المسلحة والشرطة بجمهورية مصر العربية، وكذلك استضافة 1000 حاج من أبناء الشعب الفلسطيني من ذوي الشهداء وأسرهم لأداء فريضة الحج هذا العام 1438هـ، للعام العاشر على التوالي.

وأكد أن هذه الاستضافة سيكون لها الأثر الطيب في نفوس الأشقاء، وأن شهداء الواجب يستحقون هذا الاهتمام الأبوي من خادم الحرمين نظير ما قدموه من تضحيات كبيرة للحفاظ على أمن بلادهم وعلى القدس الشريف، وهذا جزء من دعم حكومة المملكة المتواصل والسخي لخدمة الإسلام والمسلمين.

وقال السديري "إن هذه المبادرة تأتي ضمن سلسلة من مبادرات الخير لخادم الحرمين التي تخدم المسلمين في أنحاء المعمورة، لا سيما الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الدفاع عن وطنهم، وتؤكد الرسالة السامية التي تحملها المملكة لخدمة الإسلام والمسلمين والمقدسات الإسلامية التي يفد إليها المسلمون على مدار العام من أرجاء المعمورة، وتركت أثرا بالغا في نفوس المسلمين في مختلف أنحاء العالم".

وأعرب عن فخره واعتزازه بإشراف وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد على استضافة ضيوف خادم الحرمين، مؤكدا حرص الوزارة على تحقيق تطلعات القيادة فيما يخدم الحجاج، ويحقق راحتهم منذ وصولهم إلى أراضي المملكة حتى مغادرتهم.