مكة - مكة المكرمة

احتلت السعودية المرتبة الثانية عربيا بعد الإمارات، من حيث مساهمة قطاع السياحة والسفر في الناتج المحلي الإجمالي، في حين تصدرت الولايات المتحدة دول العالم، وتلتها الصين وألمانيا.

وأظهرت بيانات من تقرير التنافسية في السفر والسياحة لعام 2017 الصادر من المنتدى الاقتصادي العالمي أن مساهمة قطاع السياحة والسفر في الناتج المحلي للسعودية 15.9 مليار دولار (59.6 مليار ريال) لتكون بذلك ضمن الدول متوسطة الاعتماد على هذا المجال في اقتصادها. فيما تقدمتها الإمارات بإجمالي مساهمة في الناتج المحلي بلغ 17.7 مليار دولار.

وبلغت حصة الولايات المتحدة من السياحة والسفر 488 مليار دولار، تلتها الصين ولكن بفارق كبير، حيث بلغت المساهمة بالناتج المحلي 244 مليار دولار.

ووفقا للتقرير فإن الدول التي تعتمد في اقتصادها بشكل عال على السفر والسياحة كناتج محلي إجمالي إما أن تكون فقيرة أو ذات عدد سكاني قليل، وذلك بعكس الدول الاقتصادية الكبرى مثل الولايات المتحدة والصين.