علي دعرم - الخبر

يستعد نحو 50 مراقبا للحكام لتقديم عريضة لهيئة الرياضة ضد لجنة الحكام السابقة التي كان يرأسها عمر المهنا، وذلك بسبب ضياع مسيرات حقوقهم المالية لثلاث سنوات ماضية حيث تصل مطالباتهم ما بين 5 إلى7 ملايين ريال.

وتشير مصادر «مكة» إلى أن المراقبين قد يتجهون لتوكيل محام، والتوجه للقضاء في حال عدم إنصافهم من قبل هيئة الرياضة، بعد أن أكد لهم رئيس اتحاد القدم عادل عزت أنه لا يوجد لهم أي مسيرات، محملا اللجنة السابقة المسؤولية كاملة.

وتعود تفاصيل قضية مراقبي الحكام إلى دورة الإعداد التي احتضنها معهد إعداد القادة بالرياض نهاية الأسبوع الماضي، حيث اتفق معظم المراقبين على الإضراب عن الدورة وعن العمل خلال الموسم حتى سداد مستحقاتهم، ولكن عددا من الحكام الدوليين السابقين اقترحوا اقتراحا آخر وهو الجلوس على طاولة النقاش مع رئيس اتحاد القدم عادل عزت الذي سيحضر آخر يوم في الدورة حيث تم اختيار 5 مراقبين للجلوس معه، وهو ما تم في آخر يوم، وعند الاجتماع التزم عزت بسداد كل الحقوق المتأخرة للحكام منذ استلام الاتحاد الحالي ( 8 أشهر فقط ) في شهر سبتمبر المقبل ( بعد عيد الأضحى المبارك ) .

وعندما سأل المراقبون عن حقوقهم في الـ 3 سنوات الماضية فاجأهم عزت بأنه لا يوجد أي مسيرات تثبت ذلك، حيث لم تخلف اللجنة السابقة سوى مسيرات مراقبي دوري جميل، أما المسابقات الأخرى فلا يوجد لهم أي مسيرات نهائيا، وهو القرار الذي كان بمثابة الصدمة للمراقبين.

المهنا .. أعتذر

من جانبه رفض رئيس لجنة الحكام السابقة التعليق مكتفيا بالقول «أعتذر» منذ انتهاء فترة الاتحاد السابق لم ولن أتحدث لأحد.

الزيد: من أضاعها يتحمل المسؤولية

أكد رئيس لجنة الحكام الأسبق عبدالرحمن الزيد صحة وجود حقوق ضائعة لمراقبي الحكام، لكنه لا يستطيع توجيه اتهام لأحد، وأضاف الزيد: وعد رئيس الاتحاد عادل عزت بصرف المستحقات كاملة للمراقبين منذ بداية الاتحاد الحالي، وهي 8 أشهر فقط، وأكد لهم أنه لا يوجد غيرها.

وحول المسؤول عن فقدان مسيرات مراقبي الحكام السابقة أوضح الزيد: «لا بد من معرفة من أضاعها حتى نحمله المسؤولية، هل هي الشؤون المالية أم هيئة الرياضة، أو لجنة الحكام السابقة، لذلك لا أستطيع تحديد المتسبب الرئيس في هذه الأزمة».

وأضاف الحكم السابق: «بلا شك لجنة الحكام السابقة هي المسؤولة عن حقوق المراقبين والحكام والمقيمين، وهذا أمر منطقي ومتعارف عليه، لكن لا بد من معرفة المتسبب في ضياع المسيرات حتى يتم توجيه التهمة له»، واستدرك قائلا: «العثور على المسيرات ليس بالأمر الصعب، فهناك تقارير مقيمي المباريات والتقارير التي في المكاتب الرئيسة بالمناطق، ونستطيع الوصول إليها بسهولة، ولكن ذلك يحتاج إلى جهد ووقت كبير».

المراقبون الذين اجتمعوا مع عزت

1 مارك كلاتنبيرج ( رئيس دائرة التحكيم )

2 عبدالله الخالدي

3 عويضة منصور

4 ناصر الحمدان

5 عبدالله القبيسي

6 محمد سعد بخيت

ماذا حدث في اجتماع المراقبين مع عادل عزت؟

1 مطالباتهم بحقوقهم البالغة من 5 إلى 7 ملايين

2 مسيرات 3 سنوات ضائعة

3 عادل عزت وعد بتسليمهم مستحقات 8 أشهر فقط في شهر سبتمبر

4 رئيس الاتحاد حمل لجنة عمر المهنا ضياع المسيرات

5 مراقبو الحكام يهددون بالشكوى للهيئة والتصعيد للقضاء إذا لزم الأمر .

6 عزت رفض الاعتماد على تقارير المباريات، ويؤكد أن المسيرات هي الإثبات الوحيد للمستحقات.