مكة، كونا،أحلام الزعيم، سحر أبوشاهين - مكة المكرمة، الكويت، الرياض، الدمام

إن كان للدول العربية جامعة توحد قراراتها وتعمل على جمع شملها، فقد مثّل الفنان الكويتي عبدالحسين عبدالرضا جامعة وحدت الخليجيين والعرب على قلب رجل واحد، يلهج له بالدعاء بالرحمة والمغفرة بعد أن فارق دنيانا عن 78 عاما.

توفي أحد مؤسسي الحركة الفنية في منطقة الخليج في إحدى مستشفيات لندن بعد صراع مع المرض، والمفارقة أن إحدى أشهر المسرحيات العربية على الإطلاق حملت عنوان «باي باي لندن»، ليودع الحياة من لندن إلى مثواه، تاركا خلفه مشوارا حافلا بعشرات المسرحيات والمسلسلات التي قدمها على مدى نحو خمسة عقود.

ونعى وزير الدولة الكويتي لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد الصباح الفنان الراحل في بيان جاء فيه أن «الفنان عبدالحسين عبدالرضا حمل من خلال أعماله هموم الشارع العربي والخليجي بشكل خاص في أزمنة مختلفة، وتمكن من ملامسة قلوب الجمهور عبر بساطة الطرح وعفوية الأداء، مما أكسبه شهرة واسعة على المستويين الخليجي والعربي».

1 ولد في 15 يوليو 1939

2 أسس فرقة المسرح العربي في مطلع الستينات من القرن الماضي

3 أسس فرقة المسرح الوطني في السبعينات

4 أسس مسرح الفنون كفرقة خاصة في 1979

5 تعددت مواهبه بين التلحين والغناء وفي مجال الإنتاج الفني، وشارك في أداء عدد من الأوبريتات الغنائية.

6 شارك في أول عمل مسرحي باللغة العربية الفصحى تحت عنوان «صقر قريش» في 1961.

7 شارك في تأسيس فرقة المسرح العربي 1961

8 شارك في تأسيس فرقة المسرح الوطني 1976

9 في العاصمة الكويت مسرح يحمل اسمه.

10 لعب دور البطولة في نحو 33 مسرحية أشهرها «باي باي لندن»، و»بني صامت»، و»على هامان يا فرعون» و»سيف العرب».

11 وكتب أيضا بعض الأعمال المسرحية التي مثل فيها.

12 شارك في نحو 30 مسلسلا تلفزيونيا، من بينها «درب الزلق»، و»الأقدار» الذي كتبه بنفسه.

13 آخر ظهور له في مسلسل «سيلفي 3 « في 2017.

14 اشتهر بنقده الساخر للأوضاع السياسية والاجتماعية السائدة في المنطقة العربية.

أزماته الصحية

• أقساها في 2003 عندما تعرض لأزمة قلبية أثناء تصويره مسلسل (الحيالة) استدعت سفره إلى لندن لإجراء جراحة عاجلة عاد بعدها لإكمال تصوير المسلسل

• في 2005 أصيب بجلطة في الدماغ أدخل إثرها العناية المركزة ونقل بعدها للعلاج في ألمانيا

• أجرى عمليتي قسطرة للقلب في لندن 2015

الصباح ينعى عبدالرضا: فقدنا رمزا كبيرا

أعرب أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح عن بالغ حزنه وتأثره لوفاة الفنان عبدالحسين عبدالرضا.

وأشار إلى أن الكويت فقدت برحيله أحد أعلامها ونجومها الكبار في مجال الفن المسرحي الكويتي والخليجي والعربي، مستذكرا الرسالة الفنية التي حملها الفنان الراحل، ومسيرته الحافلة بالعطاء والإبداع الفني التي تجاوزت الـ40 عاما.

وأعرب أمير الكويت عن تقديره لدور الفنان الراحل في النهوض بالحركة والأعمال المسرحية وتطويرها وانتشارها داخل وخارج البلاد، مشددا على أن الوطن لن ينسى أبناءه الأوفياء الذين أسهموا في عطائهم، وبذلوا جهدهم لخدمة وطنهم ورقيه ونهضته.

كما بعث برقية تعزية ومواساة لأسرة الفقيد، مستذكرا مناقبه وإسهاماته في الحركة الفنية، وبعث ولي عهد الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح، برقية مماثلة، سائلا فيها الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

مطالبات قانونية بمحاسبة دعاة الكراهية

أثارت تغريدة أطلقها حساب باسم «الشيخ الدكتور علي الربيعي»، مفتيا فيها بعدم جواز الترحم على الفنان الكويتي عبدالحسين عبدالرضا استياء السواد الأعظم من مستخدمي تويتر.

وأكد المحامي، المحقق السابق بالنيابة العامة بجدة نايف آل منسي هاتفيا لـ»مكة» أمس أن الاتهام بالتكفير من الجرائم التي يحاسب مرتكبها بموجب نظام التعزير العام في الشريعة، والذي يخول الدولة بمحاسبة أي شخص يعتدي على الغير، ولا يوجد بعد القتل اعتداء أكثر من تكفير الشخص وإخراجه من دينه.

وأضاف أنه لا يشترط وجود قانون منصوص عليه، لجريمة من يتهم الغير بالكفر أو الشرك والضلال لتتم محاسبته، حتى لو كان من وجه له الاتهام ينتمى لمذهب مخالف لمذهب أهل السنة والجماعة، لأن حكم التكفير يتخذ بقرار من المحكمة فقط، وبعد منح الشخص فرصة للدفاع عن نفسه، ولا يمكن للدولة السماح لمن لا يمتلك هذا الحق بإطلاق أحكام التكفير جزافا لأن خطورة التكفير تكون في أنه يعد إهدارا لدم الشخص الذي تم تكفيره، وتشريعا لقتله، وهذا الأمر بالغ الخطورة وتهديد للسلم الأهلي وأمن الوطن، ومخالف للنظام الأساسي للحكم الذي يشدد على واجب الدولة في حماية مواطنيها وضمان حقوقهم بتساو ودون تفرقة بينهم.

محاسبة مشروعة

وأكد المحامي الدكتور أحمد بن باز هاتفيا للصحيفة مشروعية محاسبة النائب العام لهذه التغريدات وتجريمها استنادا لكونها تكفيرا لشخص معين.

وقال إن كل من يشهد الشهادتين هو من أهل القبلة، ولا يستطيع أحد أن يزعم بأنه غير مسلم إلا ببينة، والتكفير خاص بالمفتي وأهل الفتوى.

وأضاف: يحق للنائب العام تشريعيا أن يحاسب ويرفع الدعوى لكشف البينة، ولفت إلى قضية الاختصاص المكاني في رفع الدعوى، فعلى الرغم من صلاحية رفع الدعوى من قبل المدعي العام إلا أن الاختصاص المكاني يحتاج لدراسة قانونية لتحديد رفع الدعوى من قبل المدعي العام في السعودية أو الكويت.

الحق الخاص

وقال المستشار القانوني المحامي فيصل الطايع إن أصحاب الحق الخاص من أسرة الفنان الراحل بإمكانهم رفع دعوى على أي مغرد أساء له بأي شكل كان، موضحا أن التشريعات ينقصها نص صريح يجرم المساس بالأديان أو الطوائف حتى يتمكن النائب العام من التدخل في مثل هذه الأمور.

فنانون وسياسيون ينعون الراحل

فارس المسرح

«رحم الله عبدالحسين عبد الرضا.. ابن الكويت البار و فارس المسرح العربي، الذي أبدع في التعبير النقي الأريحي الجميل، دون نفاق أو تصنع».

خالد بن أحمد - وزير الخارجية البحريني

حزن جماعي

«حزننا يا أهل الخليج جماعي، هو الذي أسعدنا وكانت أعماله جزءا مهما من حديثنا وفرحنا، نثمن عطاءه وندعو له بالرحمة».

أنور قرقاش - وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية

غياب لا يملؤه أحد

«وداعا أيها العظيم غيابك أيها المعلم لا يملؤه أحد، أعزي نفسي بوفاة الفنان الكبير عبدالحسين عبدالرضا وأعزي عائلته الكريمة وأبناءه عدنان وبشار».

ناصر القصبي

أستاذي وأخي

«أعزي نفسي بوفاة أستاذي وأخي الأكبر عبدالحسين عبدالرضا وخالص العزاء للأخ عدنان والأخ بشار وبناته وأحفاده».

خلف الحربي

واسع الرحمة

«رحم الله الفنان عبدالحسين عبدالرضا، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته.إنا لله وإنا إليه راجعون».

راشد الماجد

الأب الحنون

«انتقل إلى رحمة الله والدي ومعلمي ووالد جميع فناني الكويت الفنان عبدالحسين عبدالرضا، أسأل الله القدير أن يسكنه فسيح جناته ويلهمنا الصبر والسلوان، الله يرحمك يا أبونا الحنون وسندنا بعد الله».

طارق العلي

الأخ والمعلم

«اللهم برحمتك وغفرانك اغفر للأب والأخ والأستاذ المعلم عبدالحسين عبدالرضا واجعل هذه الأيام خير أيامه وابدله دارا في الجنة، فإننا نحبه فيك».

أحلام

الصبر والسلوان

«أحسن الله عزاءكم وأحسن الله عزاءنا وأحسن الله عزاء الجميع، رحمك الله وغفر لك وألهم أهلك ومحبيك الصبر والسلوان».

عبدالله السدحان