أمل الحامد _ مكة المكرمة

يؤكد المؤرخ والباحث في ثقافة الشعوب الشرقية كريستيان هرخرونيه في كتابه «صفحات من تاريخ مكة» عام 1885م أن توثيق تاريخ مكة لم يكن حكرا على الكتاب العرب فقط، بل كان المستشرقون جزءا منه، إذ شاركوا في فضل المحافظة على التراث ونشره وترجمته.

مستشرقون وثقوا تاريخ مكة، بحسب كريستيان هرخرونيه:

دومنيكو باديا أي ليبليج »إسباني«

الاسم العربي المستعار: »علي بك العباسي«

تاريخ الرحلة لمكة 1807 م

احتك بالناس عن قرب بمكة.

ادعى انتمائه للنسب العباسي السبب الذي دخل به قلوب الناس.

وصف بالتفصيل الأروقة والأعمدة والقباب والمآذن في المسجد الحرام ومناسك الحج.

من مؤلفاته:

(رحلات علي بك في المغرب وطرابلس وقبرص ومصر والجزيرة العربية

وسوريا وتركيا)

جون لويس بيركهارت

»سويسري«


الاسم العربي المستعار »إبراهيم بن عبدالله«

تاريخ الرحلة لمكة 1814 م

ادعى أنه من بقايا المماليك الذين قضى عليهم محمد علي باشا في مصر للتخفي بين الحجيج.

درس اللغة العربية في جامعة كامبردج ثم قصد حلب لتعلم القرآن والتفقه في الدين الإسلامي، ثم اعتنقه عام 1809م.

وصف مكة وصفا تفصيليا بحاراتها ومطوفيها وأجهزتها الإدارية وأماكنها التاريخية والعديد من التفاصيل الدقيقة.

من مؤلفاته: (رحلة لجزيرة العرب)

ريتشارد فرنسيس بيرتون

»بريطاني«


الاسم العربي المستعار »الحاج عبدالله«

تاريخ الرحلة لمكة 1853 م

انتحل شخصية درويش مسلم متجول للتخفي في العالم الإسلامي.

وصف تفاصيل الحرم النبوي والمسجد الحرام وقارنهما بما كتبه المستشرق بيركهارت.

من مؤلفاته:

(الحج إلى المدينة ومكة)

كريستيان سنوك هورخرونيه

»هولندي«


الاسم العربي المستعار »عبدالغفار«

تاريخ الرحلة لمكة 1884 م

تنكر بشخصية طبيب مسلم.

حصل على الدكتوراه من جامعة ليدن عن رسالته »احتفالات مكة« التي درس فيها أحوال المكيين وعاداتهم وتقاليدهم ومعتقداتهم.

سلط الضوء على أوضاع مكة الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والموقع الجغرافي وأهم الأحداث التاريخية بها.

من مؤلفاته: كتاب عن مكة جاء في جزءين: (صفحات من تاريخ مكة المكرمة) و(الحياة الاجتماعية في مكة المكرمة)