مكة - مكة المكرمة

نظمت مؤسسة مطوفي حجاج تركيا ومسلمي أوروبا وأمريكا وأستراليا، ورشة عمل حول التطويف المركزي، للعمل على إيجاد آليات تضمن سلامة الحجاج خلال أدائهم طواف القدوم بعد وصولهم مكة المكرمة.

واستعرض مدير التطويف المركزي الدكتور عثمان قزاز خلال الورشة أهداف التطويف، لافتا إلى أن هذا التنظيم أضفى خلال الأعوام السابقة جودة وإتقانا في العمل على إراحة الحجاج في تسهيل المناسك وتيسيرها، مؤكدا أن برنامج التطويف يساعد الحجاج على توفير الجهد والوقت للحصول على كثير من الخدمات بالمسجد الحرام كالعربات، وطرق المواضئ ودورات المياه والمحال التجارية التي يمكن أن يحتاج إليها ضيوف الرحمن.

وأفاد بوجود أربعة مواقع رئيسة للتطويف المركزي في المسجد الحرام، عند باب الملك عبدالعزيز، وباب الملك فهد، وباب الملك عبدالله، وباب السلام، وفي كل وردية نحو 30 مطوفا متدربا من خريجي الدراسات الإسلامية لتطويف ضيوف الرحمن خلال وجودهم بالمسجد الحرام، كما توجه الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي المطوفين وتساندهم فيما يحتاجون إليه من خدمة الحجاج والزوار.

وأكد أن الجهات الخدمية والأمنية في الحرم تحرص على تمكين الحجاج من أداء طواف القدوم أفواجا في سلاسة وانسيابية، آخذين في الحسبان الاحترازات التي يمكن أن تسهل هذا العمل وتعمل على إنجاحه، مشيرا إلى أن كل مؤسسة عند تطويف حجاجها تحصل على إثبات لذلك تقدمه لوزارة الحج والعمرة عند اللزوم، ضمانا لجودة التنظيم، ولرفع سقف الخدمة المقدمة لضيوف الرحمن.