مكة - الرياض

اعتمد وزير الداخلية رئيس مجلس الدفاع المدني الأمير عبدالعزيز بن سعود الخطة العامة للطوارئ بالحج لهذا العام، إذ تشارك 32 جهة حكومية في تنفيذها، إضافة إلى أي جهة أخرى يتطلب الموقف مشاركتها.

وأوضح مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان العمرو أن هذه الموافقة تأتي امتدادا لجهود حكومة خادم الحرمين الشريفين في توفير كل ما من شأنه تحقيق أمن وسلامة ضيوف الرحمن وتيسير أدائهم مناسك الحج وزيارة المسجد النبوي الشريف وإقامة الشعائر بكل يسر وسهولة، ودعمه لجهود الدفاع المدني لأداء مهامه في مواجهة كل المخاطر المحتملة خلال موسم الحج.

ولفت إلى أن الخطة تركز على خمس نقاط أساسية، تستند على تحليل البيانات والمدخلات وتوصيفها والطرق المثلى والأنسب للتعامل مع كل حالة على حدة، تبدأ بتقدير الموقف من خلال نطاق الخطة والافتراضات والهدف منها، مشيرا إلى أن تنفيذ الخطة يتضمن الاستعانة بفرق المتطوعين في الدفاع المدني لإنجاز بعض المهام الموكلة إليهم لمساعدة الجهات المعنية في تأمين وتوفير الراحة اللازمة للحجاج لأداء المناسك، وإرشادهم في مناطق الحج بمكة والمدينة، ونزولا عند رغبة بعض الشباب الذين يرغبون في العمل التطوعي من منطلق حبهم في خدمة ضيوف الرحمن.

وعد التكامل بين الوزارات والهيئات والجهات الحكومية المنوط بها تنفيذ الخطة العامة للطوارئ حجر الزاوية والعماد الذي ترتكز عليه آليات تحقيق الأهداف المرجوة، حيث تركز على تهيئة وتسخير كل الإمكانات المادية والبشرية لتأمين موسم الحج والتنسيق بين الجهات المعنية لمواجهة ما قد يحدث من الافتراضات الواردة في الخطة، وتوفير السلامة لضيوف بيت الله الحرام من كل أخطار الحوادث والكوارث واتباع كل إجراءات الإغاثة الفورية وأعمال الإخلاء والإيواء وتوفير الإعاشة للمتضررين، واتخاذ كل الإجراءات المناسبة لحماية الحجاج والمواطنين، واتباع أفضل السبل وانجحها لإستكمال الحج بعيدا عن جميع المخاطر وما يهدد سلامتهم.

وأكد أن الخطة بنيت للتعامل مع فرضيات عدة، حيث حددت هذه المخاطر وطرق التعامل معها وفق ما يقتضيه الموقف.

نقاط أساسية للخطة

1 تقدير الموقف

2 المهمة

3 التنفيذ ويتضمن :

• آلية تطبيق الخطة

• المهام والمسؤوليات

• تعليمات التنسيق

• تقييم الأداء

4 الإسناد

5 تحديد تسلسل القيادة ووسائل الاتصال