فاطمة باسلامة - مصادر عدة

المسافة قصيرة بين الدعابة والسخرية، لأن الدعابة عبارة عن حدث أو فكرة مبهجة وربما صادمة، أما السخرية فإنها غالبا هي التفسير والعثور على جزء مبهج حتى في أكثر الأشياء كآبة.

فما هو مفهوم السخرية من وجهة نظر أشهر الكتاب العرب الساخرين:

1 جلال عامر (مصر) "أنا لا كاتب ساخر ولا سروجي سيارات. كان نفسي أطلع محلل استراتيجي لكن أهلي ضغطوا علي لأستكمل تعليمي.. لكنني صعلوك عابر سبيل، ابن الحارة المصرية، ليس لي صاحب، فكما ظهرت فجأة سوف أختفي فجأة فحاول تفتكرني".

2 يوسف غيشان (الأردن) "الكتابة الساخرة هي أسلوب ساخر وناقد، هي مقاتلة في معركة الحياة. ربما تكون السخرية هي أول سلاح ابتكره الإنسان في حياته، فحين كان يفر هاربا خوفا من الحيوانات الكبيرة إلى الكهوف بدأ برسم نفسه طاعنا تلك الحيوانات بغصن شجرة في جدرانها، فضحك وسخر من نفسه ومنها خلال ذلك. اعتبر الكتابة الساخرة هي سلاح الضعيف في مواجهة القوي".

3 جعفر عباس (السودان) "هناك خيط رفيع بين الكتابة الساخرة والمسخرة، كذلك الخيط الذي يفصل بين التواضع والضعة/الوضاعة. بمعنى أن الكتابة الساخرة ليست رخصة لاستخدام لغة مبتذلة لتوصيل فكرة أو النيل من أي شخص.. المهم أن كل من يكتب يعرف من تجربته الخاصة أن الكثير من القراء على درجة عالية من الذكاء، وهم من يحدد أي كاتب يستحق النجاح، وأيهم مجرد فقاعة تتوهج لبعض الوقت ثم تصبح هباء.. كأن لم تكن".

4 محمد الماغوط (سوريا) "إن الكتابة الساخرة هي ذروة الألم، وإن الإنسان الذي يكون جديا على طول الخط هو بالضرورة إنسان مريض".

5 محسن الصفار (العراق) "السخرية هي تبني فكرة معينة في قمة الجدية مثل المواضيع السياسية والدينية والاجتماعية، وطرحها في قالب مبسط ومضحك متصل بحياة الناس وهمومهم، كما أنه ليس أصعب من أن تجعل إنسانا يضحك على ما هو في الحقيقة مدعاة للبكاء".

6 توفيق الحاج (فلسطين) "السخرية توظيف دقيق حتى لا يتحول من الرصانة إلى الفجاجة، ويتطلب جهدا وتأملا كبيرا لاختيار الموقف الذي يقوم الكاتب بتفصيل تصوراته الساخرة حوله".