واس - مكة المكرمة

رعى نائب أمير منطقة مكة المكرمة عبدالله بن بندر، اليوم ، ملتقى جودة وسلامة الغذاء في الحج، الذي نظمته إدارة الجودة والتميز المؤسسي بأمانة العاصمة المقدسة، بحضور عدد من المسؤولين والخبراء ورؤساء مؤسسات الطوافة وأصحاب شركات الإعاشة والتموين والمهتمين بصناعة الغذاء.

وشكر أمين العاصمة المقدسة الدكتور أسامة البار نائب أمير المنطقة على رعايته الكريمة للملتقى، وقال في كلمته: إن هذه الرعاية ستدفع بالجميع إلى بذل المزيد من الجهد والعطاء من أجل التطوير والتحسين ورفع كفاءة جودة وسلامة الغذاء في الحج وتحقيق الاستفادة المطلوبة للجهات المشاركة في الملتقى من خلال استعراض الأوراق العلمية للمحاضرين.

ونوه بما تحظى به هذه المدينة المقدسة من اهتمام بالغ من حكومة خادم الحرمين الشريفين حرصا على تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن وتهيئة كافة سبل الراحة والطمأنينة لهم، وبتوجيهات ومتابعة مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية خالد الفيصل، حيث تبذل جميع القطاعات العاملة في الحج أقصى الجهود لتطوير الخدمات بالشكل والمضمون الذي يتطلع إليه خادم الحرمين الشريفين.

وأكد البار أن صناعة الغذاء من أهم الخدمات التي تقدم للحجاج، حيث تلعب التغذية السليمة دورا مهما في المحافظة على الصحة العامة خلال موسم الحج، وتستنفر الأمانة والجهات المعنية أقصى الجهود وفق خطط احترافية مدروسة لإنجاز المهام المكلفة بها بأكبر قدر من الكفاءة والفاعلية، مشيرا إلى أن هذا الملتقى سيشكل تطورا كبيرا في مجال تقديم الوجبات الغذائية المتميزة والآمنة وعالية الجودة والمتنوعة، المقدمة لضيوف الرحمن، حيث يتطلب الأداء في موسم الحج قدرا عاليا من الخصوصية ويستلزم مستوى رفيعا من الجودة التي تركز على قدرة المنتج على تقديم القيمة المستهدفة منه، فالجودة في مجال الغذاء تعني الاهتمام بالسمات والخصائص للمنتج والخدمة، ولتلبية احتياجات ومتطلبات الحجاج المتعلقة بالغذاء.

بدوره، تحدث رئيس المجلس السعودي للجودة الدكتور عايض العمري عن جهود المجلس في سلامة الغذاء وطرق تطبيق الاشتراطات والأنظمة المتعلقة بجودة صناعة الغذاء، ثم شاهد الجميع فيلما بعنوان "بغذائكم نهتم".

عقب ذلك كرم نائب أمير المنطقة عددا من المميزين والجهات المشاركة، والشركات والأفراد، منوها بالجهود التي تبذلها جميع القطاعات من أجل تحسين مستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن والعمل على راحتهم وسلامتهم، فيما استعرضت المحاضرات والأوراق العلمية المشاركة في الملتقى، التي ركزت في مجملها على أسس التغذية السليمة وأهم الجوانب المؤثرة على جودة وسلامة الغذاء والمعايير القياسية العالمية للجودة وتطبيقاتها.

من جانبه أكد مدير إدارة الجودة والتميز المؤسسي بأمانة العاصمة المقدسة المهندس إبراهيم صائغ أن الملتقى أسهم في ترابط الجهود من خلال الاطلاع على أفضل الممارسات في جودة وسلامة الغذاء، وتجنب مخاطر تداول الأغذية بعشوائية والعمل على الارتقاء وتقديم الحلول الواقعية والمبادرات التطويرية.

المحاضرات والأوراق العلمية المشاركة في الملتقى

-محاضرة أسس ومبادئ إدارة سلامة الغذاء

قدمها الدكتور هاني فتياني، من المجلس السعودي للجودة.

-محاضرة دور الإدارة العامة لصحة البيئة في تحقيق سلامة الغذاء

قدمها الدكتور بشير أبونجم، من أمانة العاصمة المقدسة.

-محاضرة تغذية ضيوف الرحمن بالمشاعر المقدسة - تحديات الجودة والحلول المستدامة

قدمها الدكتور إبراهيم الصيني، شركة ضيافة البلد الأمين.

-محاضرة دور الهيئة العامة للغذاء والدواء في تحقيق سلامة الغذاء

قدمها المهندس محمد المطيري من الهيئة.

-محاضرة دور القطاع الخاص في تطوير منظومة الغذاء

قدمها أحمد الشريف، من قطاع شركات الإعاشة.