نفى المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية باليمن العقيد طيار الركن تركي المالكي استهداف قوات التحالف لمنزل في منطقة محضة جنوب غرب صعدة، كما ورد في بعض وسائل الإعلام من ادعاءات.

وأكد أن القيادة المشتركة للتحالف اتخذت كافة التدابير اللازمة فور ظهور الادعاءات للتحقق منها، حيث استكملت إجراءات «ما بعد العمل» لعمليات الجمعة الماضي الذي أثير فيه الادعاء، وتمت مراجعة جميع المهام العملياتية المنفذة بمحافظة صعدة، ولم يتبين تنفيذ أي استهداف من قبل قوات التحالف بالمكان محل الادعاء».

وقال العقيد المالكي «إن التحالف تابع بأسف كذلك تصريحات مكتب منسق الشؤون الإنسانية باليمن التي بنيت على تقديرات شخصية لا ترتكز على نتائج تحقيق منهجي وعادل، واعتمدت على تقارير أولية غير مثبتة من الميدان، واتهام التحالف بالحادث». وأضاف «في مثل هذه الحالات نفترض بمسؤول في منظمة أممية التأني في إصدار الأحكام النهائية دون أدلة ومسوغات».

وأوضح بأن قيادة القوات المشتركة للتحالف تحقق من خلال وسائلها المتوفرة، وكذلك التنسيق مع الحكومة اليمنية الشرعية، وشركائها الدوليين والأصدقاء، لتبادل المعلومات المتوفرة لديها بشأن هذا الحادث المؤسف، مع الأخذ بالاعتبار منهجية الميليشيات الحوثية في تخزين الأسلحة والمتفجرات داخل المساكن والأعيان المدنية.

‏وأعرب المالكي عن بالغ الأسى عما تردد بوجود ضحايا مدنيين نتيجة للأعمال العدائية بحق الشعب اليمني، والتي ترتكبها الميليشيات الحوثية المسلحة والمتمثلة بالاستهدافات العبثية والمتعمدة ضد الأبرياء، واستخدام الأعيان المدنية لتخزين الأسلحة بأنواعها، ما يعد انتهاكا للقانون الدولي.

‏وشدد على التزام قيادة التحالف التام بتطبيق أعلى معايير الاستهداف وتطبيقها لمواد ونصوص القانون الدولي الإنساني الوارد باتفاقيات جنيف، وبروتوكولاتها الإضافية، ومنها المادة 51 والمادة 52 خصوصا، والمتعلقة بحماية المدنيين والأعيان المدنية.

وفي السياق، فشلت ميليشيات الحوثي في إطلاق صاروخ باليستي باتجاه السعودية، انطلق من محافظة حجة شمال غرب اليمن. وذكرت مصادر أن الصاروخ سقط على الأرجح بالمياه الدولية في البحر الأحمر.

كما اعترضت منظومة الدفاع الجوي (باتريوت) التابعة للتحالف صاروخا باليستيا في سماء محافظة مأرب، أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه المدينة. وأفادت مصادر محلية بأنه تم تدمير الصاروخ فوق منطقة خالية، ولم يحدث أي أضرار.

إلى ذلك، شنت مقاتلات التحالف غارات على مواقع ميليشيات الحوثي وصالح في صعدة والحديدة، حيث استهدفت 4 غارات مواقع بمديرية الظاهر بصعدة، وغارتين على باجل بمحافظة الحديدة، فيما شنت بوارج التحالف عملية قصف صاروخي مكثف استهدف مواقع للميليشيا في منطقة باجل بمحافظة الحديدة أيضا.

وميدانيا تجددت المعارك بين الشرعية والميليشيات بمنطقتي وقز والغرفة غرب مديرية المصلوب، ومنطقتي حام ومزوية بمديرية المتون غرب الجوف.

وأكد المتحدث باسم المنطقة العسكرية السادسة العقيد عبدالله الأشرف أن عناصر الميليشيا فروا من جبهة الغرفة، تاركين وراءهم جثث اثنين من قتلاهم.

وفي تعز حققت الشرعية في الجبهة الغربية تقدما ميدانيا بمناطق حذران على المدخل الغربي للمدينة وشمالي المخا غربي المحافظة، في إطار عملية عسكرية تهدف للوصول إلى خط شارع الستين الاستراتيجي شمالي المدينة الذي يعد خط إمداد رئيسيا للميليشيا باتجاه إب والمحافظات الشمالية.

مشاهدات يمنية

1 رئيس الوزراء أحمد بن دغر يفتتح الكلية العسكرية بعدن

2 المليشيات تعتدي على وقفة احتجاجية لأمهات المختطفين بصنعاء

3 مقتل وإصابة 14 جنديا بهجوم إرهابي يستهدف موقعا عسكريا بأبين

4 سقوط العشرات من المتمردين بقصف في ميدي حجة

5 مقتل 3 من المليشيات أثناء محاولتهم زراعة ألغام في ميدي

6 الشرعية تسيطر على منطقة النجيبة شمالي المخا

7 اعتراض صاروخ باليستي حوثي في سماء مأرب.

«أطالب المنظمات الإنسانية ووسائل الإعلام بتحري الدقة والتأني بشأن توجيه تهم الاستهداف للتحالف دون معطيات ونتائج تحقيق نهائية».

تركي المالكي