ماجد آل هتيلة - نجران

‏اعتمد أمير منطقة نجران جلوي بن عبدالعزيز خلال جلسة مجلس المنطقة ‫غير العادية أمس إقرار التوسع بفتح مباني 43 مدرسة داخل أحياء مدينة نجران للعام الدراسي المقبل.

‏وقال الأمير جلوي إن التوفيق والجمع بين أهمية التعليم وضرورة الأمن والسلامة تحد كبير، واجهته المنطقة واستطاعت تجاوزه بجهود الجهات المعنية، وتعاون الأهالي الكرام، الذين تحلوا بالشجاعة والصبر منذ بداية الظروف التي تشهدها المنطقة.

‏وأضاف أن تحديد الأولويات يسهل علينا اتخاذ القرار، فإن أدركنا أن التعليم مهم، علينا اليقين بأن الأمن والسلامة أهم وهذا ما أعاننا جميعا على تجاوز هذا التحدي الصعب، بإقرار عدة إجراءات احترازية في التعليم.

‏وكان المجلس عقد بحضور نائب أمير المنطقة، تركي بن هذلول، ومدير الشرطة ورئيس اللجنة الأمنية اللواء صالح الجلعود.

من جهته أوضح مدير عام التعليم بنجران الدكتور محسن حكمي أن التوسع في خطة التوأمة العام الماضي، خفّض عدد الفترات الدراسية من أربع فترات إلى فترتين في اليوم الواحد؛ وهنا أؤكد عزيمة رجالات وسيدات التعليم بالمنطقة، على أداء الرسالة التعليمية السامية، تجاه الأبناء والبنات، رغم الظروف والتحديات.