سحر أبوشاهين - الدمام

فسر المحامي عضو النيابة العامة سابقا نايف آل منسي لـ»مكة» العبارة التي وردت في بيان المتحدث الأمني لوزارة الداخلية وهي «سيتم أخذ مبادرتهم بتسليم أنفسهم بالاعتبار ومعاملتهم وفق الأنظمة المرعية» بأنها تعني اعتبار تسليم أنفسهم طواعية من العوامل المخففة للحكم الصادر بحقهم.

وأشار إلى أن جهات القبض والقضاء تعامل المطلوب الذي سلم نفسه معاملة تختلف عمن يقبض عليه بالقوة، والذي يعامل كمجرم خطر، فيمنح الذي سلم نفسه تسهيلات في المعاملة أثناء التوقيف وقبل خضوعه للقضاء من حيث الزيارة وطريقة التعامل، ويراعى تسليمه لنفسه في الحكم الذي سيصدر بحقه.

كيف سيكون التعامل معهم بحسب آل منسي؟

1 إذا صنفت قضيتهم على أنها حرابة فقط، فإنهم يدخلون في حكم الآية الكريمة «إلا الذين تابوا من قبل أن تقدروا عليهم فاعلموا أن الله غفور رحيم»، وبالتالي يستحقون العفو الكامل ما لم يرتكبوا انتهاكات لحقوق خاصة للغير أدت لإزهاق أرواح أو إيذائها أو انتهاك مال خاص أو إتلاف أو إضرار بممتلكات خاصة. وهي عناصر تمنع العفو الكامل، وفي هذه الحالة يحصل على العفو في الحق العام، ويبقى عليه قضاء ما بذمته للحق الخاص.

2 إذا لم تصنف قضيتهم على أنها حرابة، وإنما اختلطت تهمهم بتهمة أخرى فيصبح تسليمهم لأنفسهم من الأحكام المخففة لهم في العقوبة التي يقررها القاضي، فلو كان الحكم لقضية ما السجن 20 عاما مثلا، سيحكم فيها بالسجن 10 سنوات أو أقل.

مطلوبون سلموا أنفسهم

قائمة الـ »19«

• علي عبدالرحمن سعيد الفقعسي

قائمة الـ »26«

• طالب بن سعود بن عبدالله آل طالب

• عثمان هادي آل مقبول العمري

• منصور محمد أحمد فقيه

قائمة الـ »85«

• أسامة علي عبدالله دمجان

• فواز الحميدي هاجد الحبردي العتيبي

• بدر محمد ناصر الشهري

• عدنان محمد علي الصايغ

• جابر بن جبران بن علي الفيفي

• فهد رقاد سمير الرويلي

• محمد عتيق عويض العوفي

قائمة الـ »47«

• عبدالسلام عبدالعزيز راشد الفراج

قائمة الـ »23«

• رمزي محمد جمال

• علي حسن آل زايد

• محمد عيسى اللباد

• حسن جعفر المطلق

• حسين علي البراكي

• شاه علي آل شوكان

• علي محمد خلفان

• موسى جعفر محمد المبيوق