مكة الرياض

أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب وأمن الدولة في الرياض أمس حكما ابتدائيا بسجن مواطن 20 عاما، وذلك بعد ثبوت إدانته بانضمامه لتنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق وعودته إلى المملكة من أجل تزعمه خلية تهدف إلى تنفيذ عمليات إرهابية في مطار عرعر واستهداف السفارات الأجنبية والمسؤولين والضباط وتدريب عدد من العناصر الإرهابية على الاقتحام واستخدام الأسلحة الخفيفة والثقيلة.

وقررت المحكمة تعزيره لقاء ما أدين به بالسجن 20 سنة من تاريخ إيقافه منها 8 سنوات استنادا للفقرة (1) من الأمر الملكي رقم أ/44 وتاريخ 3/4/1435، وسنتان استنادا للمادة (6) من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية ومصادرة هاتفه الجوال وفقا للمادة (13) من النظام ذاته وبقية سجنه نظير إدانته بعودته إلى المملكة من أجل تزعمه خلية إرهابية داخل المملكة، كما قررت منعه من السفر إلى الخارج مدة مماثلة لسجنه المحكوم به تبدأ من تاريخ انتهاء محكوميته استنادا إلى المادة (6/2) من نظام وثائق السفر.

تهم أدين بها

1 التدرب في معسكرات داعش وتولي قيادة مجموعة مسلحة تابعة للتنظيم

2 المشاركة في عملياته العسكرية، والاجتماع مع قادته

3 خلعه البيعة التي في عنقه لولي الأمر ومبايعته لزعيم تنظيم داعش الإرهابي

4 تزعمه خلية تهدف إلى تنفيذ عمليات إرهابية في مطار عرعر

5 حنثه بالقسم العسكري عند التحاقه بالسلك العسكري

6 تخزين وإرسال ما من شأنه المساس بالنظام العام

7 تواصله عبر برنامج التليجرام مع أحد المنتمين لداعش لتسهيل خروجه إلى سوريا

8 حيازته في جواله صورا لشعارات وزعيم تنظيم داعش الإرهابي